مساعدة منتديات اتصل بنا خريطة الموقع
Facebook MEN Youtube MEN عربي English Français
البوابة الإلكترونية لأكاديمية مكناس تافيلالت

خدمة النشرات الإخبارية
إضغط هنا
المكتبة الإلكترونية
إضغط هنا
تابعنا على موقع facebook
إضغط هنا
قناة الأكاديمية على موقع youtube
إضغط هنا
الارشيف
تقارير اللجن المنبثقة عن المجلس الإداري لأكاديمية جهة مكناس تافيلالت
تقارير اللجن المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس – تافيلالت النعقد بتاريخ 21 مارس 2012

 

 

 

تقرير لجنة الشؤون المالية والاقتصادية

___________

 

 

 

طبقا لمقتضيات القانون07.00 ، القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وفي إطار التحضير لعقد المجلس الإداري للأكاديمية برسم سنة 2012، اجتمعت لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس- تافيلالت يومي الخميس 23 فبراير 2012 والاثنين 19 مارس 2012، تتويجا  لسلسلة الاجتماعات التي تم عقدها في هذا السياق.

        حضر الاجتماع السيد مدير الأكاديمية، الذي شكر أعضاء اللجنة على حضورهم المستمر ومواكبتهم، من خلال الاجتماعات واللقاءات المتواترة التي دعت إليها إدارة الأكاديمية، والمساهمة الفعالة في جميع المحطات.

        وقد أشاد أعضاء اللجنة بالأهمية المولاة للتنسيق وإشراك أعضاء المجلس الإداري في مختلف عمليات  تتبع تنفيذ مشاريع البرنامج الاستعجالي في الجهة، ومواكبتهم الفعلية لمختلف مراحل التحضير للدورة الحالية للمجلس الإداري. كما نوهوا بمبادرة الأكاديمية  القاضية بإحداث خلية الافتحاص الداخلي ومراقبة التدبير.

       وبعد الزيارات الميدانية التي قام بها بعض أعضاء المجلس الإداري لجميع أقاليم الجهة لتتبع إنجاز مختلف مشاريع البرنامج الاستعجالي، وبعد نقاش معمق ومثمر لنتائج هذه الزيارات بصفة خاصة، وعمل الأكاديمية بصفة عامة  ارتأت اللجنة عرض مجموعة من التوصيات على أنظار المجلس تتمثل فيما يلي:

1- المطالبة بالرفع من الإعانة المخصصة للجهة، نظرا لشساعتها وضعف مواردها؛

2- تمكين الأكاديمية والنيابات التابعة لها من الأعداد الكافية من المهندسين والأطر التقنية في مجال البناء؛

3- تعويض الحجرات من النوع المفكك ببنايات من الصلب نظرا لهشاشتها وتقادمها؛

4- الرفع من عدد المنح المخصصة للجهة وأيام الإطعام؛

5- التأكيد مجددا على ضرورة إيجاد صيغ قانونية لتمكين الموظفين العاملين بالأكاديمية والنيابات  من التعويض عن الأعمال التي يقومون بها خارج أوقات عملهم الرسمية، حتى لا يقتصر التعويض على التنقل فقط؛

6- إيجاد صيغة قانونية لتعويض الأطر التربوية والإدارية على مختلف عمليات المراقبة وإعداد المواضيع والملاحظة والمقابلات، أثناء الامتحانات الإشهادية والمهنية والتوظيفات الجديدة؛

7- تبسيط المساطر والدلائل المرجعية لأجل توفير النظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية بمختلف الأسلاك، وذلك بصرف الاعتمادات المخصصة لهذه العمليات عن طريق جمعيات مدرسة النجاح، توخيا لتوفير خدمات عن قرب وتخفيض الكلفة؛

8- مواصلة تفويض الاعتمادات إلى المؤسسات التعليمية ( السلك الثانوي التأهيلي)، وخاصة النفقات والتوريدات التي تندرج في ميزانية الاستغلال؛

9- الإسراع بتعيين وكيل مفوض بالأداء في نيابة ميدلت.

    كما تم الإطلاع على مشروع ميزانية 2012 بشقيه الاستغلال و الاستثمار ومناقشة ودراسة مختلف ما ورد في أبواب جميع مشاريع البرنامج الاستعجالي.

  و في الختام عرض مشروع الميزانية للتصويت وكذا مشروع نظام الصفقات الخاص بالأكاديمية، فتمت المصادقة عليهما بالإجماع، كما تم إعطاء الصلاحية لمدير الأكاديمية بإدخال تعديلات أو تحويلات داخل الميزانية.

 

تقرير لجنة الشؤون التربوية

___________

تفعيلا لبرنامج عمل اللجن المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية عقدت لجنة الشؤون التربوية مجموعة من الاجتماعات تناولت القضايا التربوية التالـــيـــة :

1 - هيكلة اللجنة ووضع برنامج عملها؛

 2 - حوار مع السيد رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والتوجيــه والإعلام حول مجموعة من المواضيع التي تهــم:

-  مشروع  بيداغوجيا الإدماج:

  في هذا المجال أكد السيد رئيس القسم على ما يلي:

- الانخراط الإيجابي لمختلف الفاعلين التربويين في تتبع ومصاحبة الأطر التربوية المنفذة بجميع المؤسسات الابتدائية والإعدادية؛

- استكمال تكوين أساتذة التعليم الإعدادي قد تم في الآجال المحددة مع استفادة الأساتذة الوافدين الجدد على الأكاديمية والأطر التربوية العاملة بالتعليم الخصوصي و الطلبة الأساتذة بمراكز التكوين بالجهة؛

 - تعميم التكوين لفائدة مديري التعليم الابتدائي؛

- مساهمة المفتشين المنسقين الجهويين التخصصين في مؤازرة زملائهم بباقي الأكاديميات في عملية تكوين المكونين في أفق تعميم هذا المشروع، فضلا عن مساهمة البعض منهم في مراجعة العدة البيداغوجية مركزيا بهدف تعديلها و تطويرها.

- التقـويم وفق منظور بيداغوجيا الإدماج :

ü      على مستوى التعليم الابتدائي: تم عقد لقاءات جهوية  وإقليمية و محلية مع مختلف الفاعلين التربويين في شأن مقتضيات المذكرة  204 و سبل التوافق على أجرأتها مما مكن  جميع  تلاميذ السنة السادسة بكل المؤسسات التعليمية الابتدائية من اجتياز الامتحان النهائي لنيل شهادة الدروس الابتدائية باعتماد  التقويــم بالوضعيات الإدماجية.

ü      أمــا على مستوى التعليم الثانوي الإعدادي:  فقد تم تأجيل تطبيق المذكرة الوزارية الصادرة في شأن التقويم وفق بيداغوجيا الإدماج لعدة اعتبارات. وبتوجيه من المصالح المركزية  عقد لقاء جهوي حضره و أطره السيد مدير الأكاديمية و السيد رئيس القسم التربوي لفائدة السادة المفتشين المنسقين المعنيين بالإدماج، حيث تم التوافق على صيغة تقضي المزاوجة بين تقويم الموارد بنسبة ثلثين/وثلث بالنسبة لتقويم الكفايات في الامتحان الجهوي الموحد الخاص بنيل شهادة السلك الإعدادي. وتم إصدار مذكرة جهوية في الموضوع.

- مبادرة جيل مدرسة النجاح:

     نسجل استفادة حجرات المستوى الأول الابتدائي من التأهيل، وكذلك الاستفادة من أدوات عمل الأســتاذ،  كما أنه تم إجراء اختبارات المحطات التقويمية الخمس الخاصـة بالمبادرة خــلال الموسم الدراسي السابق.

 - الـحيــاة الـمدرسية:

 من خلال الإطلاع على حصيلة إنجازات الأكاديمية في الموضوع  تبين حرص  المؤسسات على متابعة إنجاز مشاريع المؤسسة في إطار التتبع و المصاحبة من طرف السادة المفتشين و فرق القيادة و التأطير الإقليمية:

ü      تخـــليد الأيام العالمية و الوطنية بمختلف المؤسسات التعليمية و تنظيم تظاهرات جهوية و إقليمية، والتي مكنت من المشاركة الفعالة في التظاهرات الوطنية و الحصول على جوائز في مختلف مجالات الحياة المدرسية خاصة الصحة ومشروع المؤسسة والبيئة ...

ü      مواصلة تأهيل و تجهيز المكتبات المدرسية في إطار مبادرة جيل مدرسة النجاح.

 3-  كما عقد اجتماع آخر في يوم 12 مارس 2012  خصصــه أعضاء اللـجنــة لمناقشة الترتيبات و الإجراءات التربوية التي قامت بها المصالح التابعة للأكاديمية لتوفير الشروط الضرورية لإنجاح الدخول التربوي للموسم الدراسي 2011- 2012 وكذلـك عرض ومناقشة حصيلـة المنجزات على مستوى الجهة والتي نذكر بعضهــا كما يـلـي:

- تجديد انتداب مجالس التنسيق الجهوي والإقليمي للتفتيش؛

- تتبع هيئة التأطير للدخول المدرسي لحل بعض المشاكل محليا في الميدان؛

 - اتخاذ الإجراءات اللازمة  لتمرير برنامج تقويم المستلزمات الدراسية  بدون تعثر؛

- إرساء خلايا اليقظة بجميع المؤسسات التعليمية؛

- تعميم دفتر التتبع الفردي بجميع مؤسسات الجهة؛

- إشراف الأكاديمية على تنظيم  الصفقة الوطنية التجميعية لاقتناء العتاد الديداكتيكي؛

- تكوين لجن تتبع تنفيذ آليات الزمن المدرسي؛

- إرساء البنية الجهوية للتقويم؛

- خلق جناح للتعليم التكنولوجي بكل من نيابتي ميدلت وخنيفرة؛

- وضع مشروع برنامج عمل اللجنــة للموسم الدراسي الحالي.

4 – أما الاجتماع الأخيــر فقد خصصـه أعضاء اللـجنـة لمناقشة حصيلة المنجزات على مستوى الجهة وكذلك بعض الإكراهات التي تواجه التنزيل الفعال لبعض تدابير مشاريع القطب البيداغوجي في الميدان.

وتم تخصيص فترة من زمن هذا الاجتماع للصياغــة النهائية لهذا التقرير.

الإكــــراهــات:

·           تراكم التكوينات وقلة المراكز وعدم كفاية طاقتها الاستيعابية حالت دون استكمال تمرير جميع مصوغات التكوين في مجالاتها الزمنية المحددة؛

·            تناقص عدد المفتشين  سنويا وتعدد مهامـهــم  و تداخلها، بحيث يطرح تزامن بعض العمليات المنوطة بهم أحيانا بعض الصعوبات في التنفيذ بالشكل المطلوب أو تأخير نظرا للإكراه الزمني؛

·           صعوبات في إرساء مشروع المؤسسة نتيجة نقــص الموارد المالية؛

·           عدم التمكن من تغطية المؤسسات الابتدائية بخدمات النظافة والحراسة نظرا لنقص الاعتمادات.

التــوصــيـــات:

·           تمكين المؤسسات التعليمية من الاعتمادات المالية الكافية للإنجاز الفعلي لمشاريعهـــا.

·           توفير اعتمادات مالية كافية تسمح بتوفير خدمات الحراسة والنظافة بجميع مؤسسات التعليم الابتدائي؛

·           توفير المزيد من الوسائل المادية وظروف العمل الملائمة لهيئة التأطير والمراقبة التربوية لتفعيل العمل الجماعي والمشترك بالمناطق التربوية وفق برامج  العمل المتفق عليها جهويا وإقليميا  .

 

تقرير لجنة تطوير العرض التربوي

____________

 

 

تنفيذا لمقتضيات القانون 07.00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين، وفي إطار التحضير لعقد المجلس الإداري برسم 2012، عقدت اللجنة المكلفة بتطوير العرض التربوي سلسلة من الاجتماعات كما ينص على ذلك القانون الداخلي للمجلس.

وقد حضر هذه الاجتماعات السادة أعضاء اللجنة، حيث أشادوا بروح التعاون وكذا بالمجهودات المبذولة من طرف الأكاديمية بخصوص أجرأة مضامين البرنامج الاستعجالي.

وبهدف مواكبة عمليات بناء وتأهيل وتوسيع المؤسسات التعليمية المتواجدة بمختلف النيابات التابعة للأكاديمية،قامت اللجنة بزيارات ميدانية إلى الأوراش المفتوحة لمعرفة مدى تقدم الأشغال وكذا جرد مجموعة من الصعوبات و الإكراهات،للتفكير جماعيا من أجل تجاوزها.

و تم خلال الاجتماعات السالفة الذكر جرد حصيلة توسيع العرض التربوي بالجهة لسنوات 2009-2010-2011 ،حيث تم الوقوف على الانجازات التالية:

1.     توسيع الطاقة الاستيعابية من خلال إحداث 56 مؤسسة تعليمية جديدة، منها 08 مؤسسات مشتغلة حاليا، و15 مؤسسة ستفتتح أبوابها في الدخول التربوي المقبل 2012- 2013 و33 مؤسسة في طور الإنجاز،

2.     تأهيل عدد كبير من المؤسسات التعليمية بالجهة بمختلف الأسلاك، وكذا مدها بالكهرباء و الماء وبالمرافق الصحية.

كما تم رصد مجموعة من المشاكل و الإكراهات التي تعوق توسيع العرض التربوي بالجهة من خلال الزيارات الميدانية وكذا من خلال اللقاءات مع رؤساء المشاريع و الأقطاب بالأكاديمية، نذكر منها ما يلي:

ü      عدم كفاية الاعتمادات المالية المرصودة للبناءات المدرسية؛

ü      قلة عدد المهندسين و التقنيين بالأكاديمية والنيابات التابعة لها،الشيء الذي يؤثر سلبا على إعداد الصفقات وتتبع الأوراش؛

ü      عدم التزام المتدخلين في عمليات البناء والتأهيل من مهندسين معماريين و مكاتب الدراسات بالمهام المنوطة بهم؛

ü      مشكل تقادم البناء المفكك الذي لا يمكن تأهيله؛

ü       مشكل المؤسسات التعليمية المغلقة بأوساط الحواضر الكبرى و التي يتزايد عددها سنويا نظرا لتراجع أعداد التلاميذ بها، في وقت تغيب فيه نصوص قانونية تمكن الأكاديميات من التصرف فيها؛

ü      غياب نصوص قانونية خاصة بتدبير المدارس الجماعاتية...

 

وقد أوصت اللجنة بما يلي:

ü      ضرورة توفير اعتمادات مالية إضافية لسد الحاجيات من البناءات المدرسية؛

ü      توفير العدد الكافي من المهندسين و الأطر التقنية والإدارية لإعداد إنجاز الصفقات وكذا تتبع أوراش البناء والتأهيل؛

ü      حث مختلف المتدخلين، من مهندسين معماريين و مكاتب الدراسات على الالتزام بمضامين العقود المبرمة؛

ü      وضع برنامج خاص لتعويض المرافق المدرسية المبنية بالمفكك؛

ü      وضع نصوص قانونية لتسيير المدارس الجماعاتية.

 

 

تقرير لجنة الشراكة والتعبئة والدعم الاجتماعي

___________

 

في إطار الزيارة الميدانية التي قامت بها لجنة الشراكة والتعبئة والدعم الاجتماعي والمكونة من السادة: عبد الإله الخلاع، الحسين أوعكي، عتيقة المحرزي وأمال التازي، لاحظت ما يلي:

1.     بالنسبة للمبادرة الملكية مليون محفظة:

فقد مرة في ظروف جيدة إلا أن إرجاع الكتب المستعملة يؤدي إلى مشكل في توزيعها بالإضافة إلى الكتب الجديدة, فالتلاميذ لا يرضون الحصول على الكتب المستعملة لأنها لم تعد صالحة. وهناك كذلك مشكل الكتاب المدرسي الذي يختلف من جماعة إلى جماعة وهذا يطرح مشكل بالنسبة للتلاميذ الوافدين؛

2.     النقل المدرسي:

مشروع مهم يساهم في التقليص من الهدر المدرسي وكذلك في تمدرس الفتاة القروية، ولكن هناك مشكل في تدبير الحافلات بخصوص توفير السائق والبنزين والصيانة. كما يجب توسيع مشروع اقتناء الحافلات ليشمل جماعات أخرى فقيرة.

أما فيما يخص الدراجات الهوائية فهناك مساوئ في استعمالها حيث لا يمكن استعمالها في ظروف الشتاء البارد التي يمكن أن تمتد إلى ثلاثة أو أربعة أشهر وبالتالي فالحل الأنجع هو استعمال الحافلات لكي نساعد على محاربة الهدر المدرسي بالنسبة للتلاميذ عامة والفتيات خاصة؛

3.     الداخليات والإطعام المدرسي:

 

ü      يجب إعادة النظر في الاحتفاظ بنصف المنحة رغم تكرار التلميذ أو التلميذة حتى لا يؤدي ذلك إلى الانقطاع عن الدراسة خاصة بالنسبة للتلاميذ الوافدين من العالم القروي؛

ü      عدم توقيع الطبيب على لائحة الوجبات الغذائية اليومية في بعض المؤسسات نظرا لعدم توصل هؤلاء بمستحقاتهم منذ سنة 2008 ، ومنه ضرورة إعادة النظر في العقدة المبرمة بين الداخليات والأطباء في جل المؤسسات التعليمية التي تمت زيارتها؛

ü      عدم ربط بعض الداخليات بواد الحار (ثانوية طارق بخنيفرة مثلا)؛

ü      هناك مراقد دون المستوى (ثانوية محمد الخامس للتعليم الأصيل بخنيفرة)؛

ü      مطبخ غير صالح وهو عبارة عن مخزن للأفرشة؛

ü      عدم وجود آلات النصبين بكل المؤسسات التي تمت زيارتها؛

ü      توفير مخازن بالنيابات توضع فيها أسرة وطاولات جديدة وأخرى خاصة بالمتلاشيات؛

ü      الداخليات تستقطب أكثر مما تتحمل (420 عوض 160 بداخلية محمد الخامس)؛

ü      استعمال قاعة المطالعة كمرقد؛

ü      هناك داخلية لم يتم تزويدها بالماء الصالح للشرب (إعدادية زيز بأموكر)؛

ü      عدم التحاق الفتيات بالإعدادية لعدم وجود داخلية خاصة بالإناث (34 تلميذة بأموكر وهذا سنويا)؛

ü      خصاص في المرافق الصحية في مجموعة من المؤسسات التعليمية؛

4.     برنامج تيسير:

ü      ساهم في التقليص من الهدر المدرسي؛

ü      تشجيع وإقبال التلاميذ على التمدرس مع ملاحظة عدم الغياب؛

ü      نظرا للايجابيات التي حققتها هذه العملية ينبغي توسيعها لتشمل جماعات أخرى فقيرة؛

ü      إعطاء الصلاحية للمدير للتحكم في بوابة المعطيات المتوفرة قبل الدخول المدرسي حتى يستطيع تغيير المعطيات التي تتم على الصعيد المركزي تفاديا لحرمان أحد المستفيدين نظرا للأخطاء التي يمكن ارتكابها أثناء مسك المعطيات مركزيا.

5.     الزي المدرسي:

ü      عدم توزيع الزي المدرسي في أغلبية المؤسسات نضرا للتوصل به متأخرا من قبل النيابات مما أدى إلى الاحتفاظ به للسنة الدراسية المقبلة 2011 2012 ؛

ü      ينبغي أن تتناسب البذلة مع طقس الإقليم؛

 

6.     مختلفات:

ü      هناك حافلة كبيرة اقتنتها جمعية تيغزى وتقوم بتسييرها، وحافلة صغيرة اقتنتها الأكاديمية ويتم تدبيرها من طرف جمعية أطلس تيغزى؛

ü      بناء دار الطالب والطالبة مما أدى إلى تأهيل المؤسسات بتيغزى وبالتالي محاربة الهدر المدرسي؛

ü      عدم قبول الفحم الحجري من طرف أغلبية الأساتذة لأسباب متعددة مما يدفعهم إلى جمع مساهمات لشراء الحطب تقدر ب 10 دراهم لكل تلميذ؛

ü      المدارس الجماعاتية أعطت نتائج جد مهمة حيث أن التلاميذ والطاقم الإداري يعملون في ظروف جد مناسبة سواء من حيث الإطعام أو التمدرس أو السكن، مما أدى إلى محاربة الهدر المدرسي، والانقطاع والغياب في صفوف التلاميذ ذكورا وإناثا (مثال مدرسة أيت عثمان)؛

ü      القاعات متعددة الوسائط لا تشتغل في معظم المؤسسات؛

ü      إشراك السادة المديرين في الأشغال داخل المؤسسات التي يشرفون عليها؛

ü      حرمان إعدادية املشيل من الكهرباء نظرا لعدم تعبئة بطاقة العداد بالرصيد اللازم؛

ü      عدم وجود المطعم في جل المؤسسات التعليمية بالوسط القروي؛

ü      عملية الطبخ تتم داخل سكنى الطباخة بسبب عدم وجود المطبخ وبالتالي عدم إمكانية المراقبة الصحية.

وعلى إثر ذلك تقدمت اللجنة بالتوصيات التالية:

·         الزيادة في قيمة المنحة بالتعليم الابتدائي من 140 سنتيم إلى   280 سنتيم؛

·         الرفع من عدد أيام الإطعام بالتعليم الابتدائي ليشمل السنة الدراسية كلها؛

·         إعادة النظر في العقدة المبرمة بين الأطباء والداخليات في جل المؤسسات التي تمت زيارتها؛

·         ضرورة توفر الطباخات على البطاقات الصحية؛

·         ينبغي توسيع وعاء المنح ليشمل عددا من التلاميذ يعانون من ظروف صعبة؛

·         يجب توسيع عملية تيسير لتشمل جماعات فقيرة أخرى نظرا للنتائج الايجابية التي حققتها؛

·         اقتراح تفويت صفقة البذلة المدرسية  إلى النيابات أو المؤسسات المعنية؛

·         توفير مخازن بالنيابات توضع فيها أسرة و طاولات جديدة ومخازن أخرى خاصة بالمتلاشيات؛

·         يجب القضاء كليا وبصفة نهائية على الحجرات من نوع المفكك لتجاوزها مدة الصلاحية.

 

تقرير لجنة الموارد البشرية

 

فطبقا لمقتضيات الباب الخامس من النظام الداخلي للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس – تافيلالت، والمتعلقة بإحداث ومهام اللجان المنبثقة عن المجلس الإداري، والتي بمقتضاها تم تشكيل لجنة الموارد البشرية المكونة من السادة الآتية أسماؤهم:     

                                         

الصفة

الاسم والنسب

رئيسا

حميد لحرش

مقررا

علال بونوار

أعضاء

 احمد مقادري-عبدالعزيز باريكي-حكيم حيدر-بنعيسى سلمان-عبداللع لعديري- عبدالقادر جردوح وممثل المجلس الاقليمي بافران

                                                                                      

 

وفي إطار التحضير لاجتماع أعضاء المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس- تافيلالت، وتتويجا لسلسة من الاجتماعات التي عقدتها لجنة الموارد البشرية في سياق التحضير لدورة المجلس الإداري للأكاديمية برسم سنة 2012 وبعد مناقشات معمقة ومثمرة خلصت اللجنة إلى التوصيات التالية:                                                      

-           إعادة النظر في طريقة إجراء التكوينات بصفة عامة، خصوصا وأنها كانت تتم على حساب الزمن المدرسي للتلميذ؛

-           إعادة النظر في المصوغات المعتمدة لتكوين أطر الإدارة التربوية الجدد بشكل يتناسب ومهام كل فئة مع التركيز على التكوينات الميدانية وتفعيلها بشكل جيد؛

-           تخصيص تكوينات لفائدة رؤساء وأعضاء جمعيات الأمهات والآباء والأولياء، وكذا أعضاء مجالس التدبير في مجال التدبير المالي والإداري؛

-           بذل المزيد من الجهد تكريسا لانفتاح الأكاديمية على مختلف المؤسسات المهتمة بالتكوين من جامعات ومعاهد ومؤسسات خاصة ومكاتب دراسات واعتماد الشراكات كآلية للرفع من جودة التكوين؛

-           العمل على إنهاء كل العمليات المتعلقة بحركة الموارد البشرية في نهاية كل موسم دراسي لضمان انطلاق جيد للموسم الدراسي المقبل؛

-           تفادي اللجوء للتوظيفات المباشرة بدون تكوينات حقيقية لضمان الجودة المنشودة؛

-          توفير الموارد البشرية لسد الخصاص الحاصل في:

ü      أطر التدريس؛

ü      أطر الإدارة التربوية؛

ü      الملحقين التربويون؛

ü      المحضرين بالمختبرات؛

ü      أعوان النظافة بالمدارس الابتدائية.

-           إعادة النظر في دفاتر التحملات الخاصة بالتدبير المفوض لشركات الحراسة وفرض شروط دقيقة في اختيار عناصر الأمن المدرسي،أو تفويض هذه المهمة لمجلس تدبير المؤسسة من خلال إعادة النظر في دليل المساطر الخاص بجمعية مدرسة النجاح؛

-          العمل على إحداث تحفيزات للموارد البشرية المجدة وفق ضوابط محددة مع العمل على ربط المسؤولية بالمحاسبة؛

-           التعجيل بإحداث إطار خاص بأطر الإدارة التربوية.

 

تقرير لجنة التكوين المهني

 

___________

طبقا لمقتضيات القانون 07.00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين، وفي إطار التحضير لعقد المجلس الإداري برسم سنة 2012، عقدت لجنة التكوين المهني المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت سلسلة من الاجتماعات كما ينص على ذلك القانون الداخلي للمجلس الإداري.

         وقد حضر هذه الاجتماعات السادة أعضاء اللجنة، حيث أشادوا بالمجهودات المبذولة من طرف الأكاديمية والمندوبية الجهوية للتكوين المهني لتفعيل بنود اتفاقية الشراكة بخصوص التكوين بالتدرج المهني، كما نوهوا بجميع أوجه التنسيق و التعاون في مجال الإعلام والتوجيه، وخاصة فيما يتعلق بتفعيل مضامين الدورية المشتركة بين قطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني.

        و هكذا تم خلال الاجتماعات السالفة الذكر مناقشة التوصيات الصادرة عن اللجنة في الدورة الأخيرة للمجلس الإداري بهدف البحث عن سبل أجرأتها.

       و قد أفضت المناقشة إلى تسجيل ما يلي:

-          تم العمل على إنهاء الاتفاقية التنفيذية الثالثة بخصوص التكوين بالتدرج المهني، وذلك من خلال تصفية المستحقات الخاصة بالأساتذة المؤطرين وكذا بالمقاولات المحتضنة للتداريب؛

-          تم الإطلاع على حصيلة التظاهرات الإعلامية التي تميزت بها السنة الدراسية 2010/2011، حيث تم تسجيل دعم ثلاث تظاهرات جهوية وعشر تظاهرات إقليمية على شكل ملتقيات و قوافل للتوجيه، وكذا توزيع 97600 دعامة إعلامية(كتيبات) في إطار أجرأة المشروع E3P7  الخاص بوضع نظام ناجع للإعلام والتوجيه ،كما تم أيضا توزيع آلاف المطويات و الملصقات الخاصة بالإعلام المهني خلال  الحملات المشتركة بين قطاعي التكوين المهني و التربية الوطنية بالجهة في إطار تفعيل مضامين الدورية المشتركة بين القطاعين.       

وقد أوصت اللجنة بما يلي:

·         العمل على توسيع الشراكات مع جميع القطاعات المكونة الأخرى في إطار التكوين المهني ( الفلاحة ،الصناعة التقليدية، التعاون الوطني، السياحة...)؛

  • ضرورة تعميق البحث و الدراسة في مسألة الجسور بين قطاعي التكوين المهني و التربية الوطنية (الثانوي التأهيلي) لمعرفة حجم وطبيعة الإكراهات بهدف تجاوزها(البند 43 و 44 من الميثاق الوطني للتربية و التكوين)؛
  • العمل على التفعيل الأمثل لمضامين الدورية المشتركة بين قطاعي التكوين المهني و التربية الوطنية؛ وخاصة الجانب المتعلق بالتنسيق الفعلي واحترام المواعيد المسطرة في الدورية لمراحل الإعلام والترشيح وإجراء الاختبارات وكذا تسليم النتائج في وقتها ليتسنى لمجالس الأقسام استثمارها في الوقت المناسب.

 

 

تقرير لجنة التنسيق مع قطاع التعليم العالي

________________

 

طبقا لمقتضيات القانون 07.00 القاضية بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، و في إطار التحضير لعقد المجلس الإداري، عقدت لجنة التنسيق مع التعليم العالي المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت عدة اجتماعات خصصتها لتدارس مختلف الإشكاليات المرتبطة بموضوع التنسيق بين قطاع التعليم المدرسي و قطاع التعليم العالي.

تركزت أشغال اللجنة على  محورين أساسيين اعتبرهما مختلف الأعضاء مدخلين رئيسيين لتفعيل التنسيق بين قطاع التعليم المدرسي و قطاع التعليم العالي و تكوين الأطر و يتعلق الأمر بمجال الإعلام و التوجيه و مجال التكوين. وقد اعتمدت اللجنة في مقاربتها لهذين الموضوعين على لقاءات مباشرة في عين المكان مع مختلف المتدخلين وذلك بغية الوقوف عن كثب على الإشكاليات المطروحة و الخروج بتوصيات تتسم بالموضوعية و الواقعية والقابلية للإنجاز .

وفي هذا الإطار نظمت ثلاثة لقاءات:

-          لقاء مع الفاعلين في مجال التوجيه بالمركز الجهوي للإعلام و المساعدة على التوجيه؛

-          لقاء مع المسؤولين في رئاسة الجامعة؛

-          لقاء مع السيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين.

وقد أسفرت أشغال اللجنة على التوصيات التالية:

1.     محور الإعلام و التوجيه:

·   إنتاج دعائم إعلامية موضوعاتية محينة و موحدة من طرف المؤسسات الجامعية للاستجابة  لحاجيات التلاميذ و مساعدتهم على القيام باختيارات تتناسب مع ميولاتهم و مؤهلاتهم؛

·   تنظيم تظاهرات إعلامية داخل المؤسسات الجامعية لتمكين التلاميذ وأوليائهم من الوقوف عن قرب على خصوصيات التكوينات المتاحة عبر التواصل المباشر مع الطلبة و الأساتذة؛

·   وضع برنامج لزيارات يقوم بها الطلبة في مختلف التخصصات للمؤسسات الثانوية التأهيلية من أجل تقديم معلومات و شهادات عن مساراتهم الدراسية و الإجابة على تساؤلات التلاميذ؛

·   تفعيل أدوار المركز الجهوي للإعلام و المساعدة على التوجيه من خلال التعجيل بتعيين المسؤول الرسمي عن المركز، وتحديد مهامه، وجعل التنسيق مع قطاع التعليم العالي في مجال الإعلام و التوجيه من بين أهم وظائف هذه المؤسسة؛

·   توظيف التكنولوجيات الحديثة للإعلام و التواصل لتعزيز خدمات الإعلام من خلال إنتاج دعائم إعلامية رقمية وإحداث مواقع متخصصة على شبكة الإنترنيت وجعلها رهن إشارة التلاميذ بصفة عامة و تلاميذ الوسط القروي بصفة خاصة.

             و تجدر الإشارة إلى أن مجموعة من العمليات قد تمت برمجتها من طرف رئاسة الجامعة لتفعيل هذه التوصيات حيث تمت برمجة زيارات إلى المؤسسات التعليمية، خصوصا المتواجدة في المناطق النائية. كما أن عملية إنتاج الدعائم الإعلامية المتعلقة بمؤسسات التعليم العالي توجد في المراحل النهائية و  ستوضع رهن إشارة التلاميذ في الوقت المناسب.

2.     محور التكوين:

تعتبر اللجنة أن اتفاقية الشراكة المبرمة بين الأكاديمية و الجامعة تشكل أرضية صالحة للتنسيق في مجال التكوين نظرا لتركيزها على هذا البعد من جهة، ونظرا للتعاون القائم بين القطاعين في هذا المجال والمتمثل في بداية تفعيل مجموعة من بنود هذه الاتفاقية.

وفي هذا الإطار تدعو اللجنة الأكاديمية و الجامعة إلى تحيين هذه الاتفاقية على ضوء المستجدات المتعلقة بإحداث المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين و الوضع الجديد للمدرسة العليا للأساتذة في أفق:

·         إحداث مسالك للإجازات المهنية المرتبطة بمهن التربية و التكوين في جميع التخصصات؛

·         إحداث جسور بين التكوينات في المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين وفي الجامعة؛

·         خلق إطار مؤسساتي للتنسيق بين مراكز الدراسات للدكتوراه التابعة للجامعة و المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين؛

·         تكوين أطر للتدريس بقطاع التعليم الخصوصي لتغطية حاجياته من الموارد البشرية؛

·         تكييف تدبير الزمن في المؤسسات الجامعية بالنسبة للأشغال التطبيقية لتمكين موظفي وزارة التربية الوطنية المسجلين في التخصصات العلمية من متابعة دراساتهم العليا.

 

 

 

لجنة محاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية

 

_________________

 

فعملا بنص القانون 07-00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وبهدف التحضير لانعقاد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت، وتفعيلا للتوجه الجديد للوزارة الرامي إلى تعزيز وترسيخ التواصل بين كافة المتدخلين ، وفي هذا الإطار وانطلاقا من المكانة المتميزة التي يحظى بها مجال محاربة الأمية والتربية غير النظامية سواء ضمن إستراتيجية الحكومة أو في برامج عمل الوزارة والأكاديمية، انعقد اجتماع اللجنة المكلفة بمجال محاربة الأمية والتربية غير النظامية المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية بحضور أعضاء هذه اللجنة الذين يمثلون مختلف القطاعات.

         وبعد استقبال المشاركين،استهل الاجتماع بكلمة افتتاحية للسيد رئيس المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية نيابة عن السيد مدير الأكاديمية ضمنها عبارات التقدير والامتنان والشكر لكافة الأعضاء على مساهماتهم الفعالة في جل العمليات المرتبطة بالمجال على المستوى الجهوي مثمنا في نفس الوقت تلبيتهم الدعوة، ومعتبرا إياهم دعامة أساسية فاعلة من خلال ما يقدمونه من أفكار واقتراحات وتوصيات تستثمر قي التحضير وإعداد مخططات العمل الجهوية السنوية، إسهاما منهم في تفعيل إستراتيجية الأكاديمية في هذا المجال؛

وبعد ذلك تم التداول فيما يلي:

1.   أهم القضايا المطروحة

-          مناقشة حصيلة 2010-2011 وبرنامج عمل 2011-2012؛

-          تسطير برنامج عمل اللجنة برسم 2012؛

-          اقتراح تنظيم زيارات ميدانية لفصول برامج محاربة الأمية والتربية غير النظامية من طرف بعض أعضاء اللجنة؛

-          برمجة لقاءات تواصلية مع الجمعيات الشريكة والعاملة في مجالي محاربة الأمية والتربية غير النظامية؛

-          مواكبة نظام التقويم والإشهاد في مجال محاربة الأمية من طرف اللجنة من خلال الوقوف ميدانيا على سير هذه العملية؛

-          تنظيم عملية التعبئة والتحسيس قبل الانطلاقة ومواكبة مختلف العمليات المرتبطة بها ميدانيا.

 

2.   أهم القرارات المتخذة:

-          الاستمرار في تعبئة المقاولات المحتضنة لبرامج محو الأمية عبر القيام بزيارات ميدانية للفصول المحتضنة؛

-          دراسة الإكراهات المرتبطة بعملية انتقاء الجمعيات المرشحة للعمل في هذا المجال لإيجاد الحلول المناسبة لها؛

-          السهر على تنفيذ ومتابعة برنامج العمل المسطر برسم سنة 2012؛

3.   أهم التوصيات:

  • تفعيل هياكل اللجن الإقليمية واللجن المنبثقة عنها؛
  • تفعيل نظام المعلومات الخاص بضبط لوائح المستفيدات والمستفيدين؛
  • تمديد فترة تقديم طلب عروض لفائدة الجمعيات الراغبة في الاستفادة من الدعم في مجالي محاربة الأمية والتربية غير النظامية دون الإخلال بالدوريات المعتمدة في هذا المضمار؛
  • تعزيز آليات المراقبة والتتبع المرتبطة بالمجال؛
  • اقتراح الرفع من التعويضات الممنوحة للمؤطرين العاملين بالمجال.