مساعدة إتاحة منتديات اتصل بنا خريطة الموقع
Facebook MEN Youtube MEN Twitter MEN عربي English Français

قضايا التربية والتكوين أمام البرلمان
إضغط هنا
GRH
الموارد البشرية
إضغط هنا
محاربة الأمية والتربية غيرالنظامية
إضغط هنا
التقويم والامتحانات
إضغط هنا
لریاضة المدرسیة
الارتقاء بالریاضة المدرسیة
إضغط هنا
الشؤون القانونية
إضغط هنا
تكوين الأطر
إضغط هنا
برنامج جيني
إدماج تقنيات الاعلام و الاتصال في التعليم
إضغط هنا
البحث التربوي
إضغط هنا
دعم تدبير المؤسسات التعليمية
إضغط هنا
برنامج إتقان
إضغط هنا
المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي
إضغط هنا
Modify settings and columns
  
عرض:‏ 
ملخصتصفية
التعليم في الدول العربيةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
سبل تطوير التعليم العام والارتقاء بالمنظومة التعليمية في الدول العربية
ناقشت اللجنة الوزارية العربية المعنية بدراسة واقع التعليم العام في الوطن العربي خلال اجتماع عقدته يوم السبت 30 يناير 2016 في عمان بالمملكة الأردنية سبل تطوير التعليم العام والارتقاء بالمنظومة التعليمية في الدول العربية....التفاصيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
تدريس اللغة الألمانية بالنظام التربوي المغربياستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
السيد خالد برجاوي: الوزارة تعمل على تحسين التعلمات وإدماج مناهج بيداغوجية عصرية في تعليم اللغات
 
افتتح السيد خالد برجاوي، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، بحضور سفير الجمهورية الفدرالية الألمانية السيد فولكمار فينسل، Volkmar WENZEL، يوم الثلاثاء 26 يناير 2016، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط، أشغال مائدة مستديرة حول تدريس اللغة الألمانية بالنظام التربوي المغربي.

وتأتي هذه المائدة المستديرة ، التي نظمتها الوزارة بتعاون مع معهد "غوتة"، Goethe، الألماني بالمغرب، ومشاركة خبراء من ألمانيا والمغرب، في إطار التعاون التربوي المغربي ـ الألماني، وتنفيذا لبرنامج العمل القائم بين الوزارة والمعهد.

وفي كلمة له بالمناسبة أكد السيد الوزير على أن المدرسة المغربية توجد في قلب المشروع المجتمعي لبلادنا من خلال المهام والأدوار المنوطة بها في تكوين مواطني الغد وتحقيق التنمية المستدامة وضمان الحق في التعلم للجميع.

كما ذكر أن الوزارة، وتنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حول المدرسة ومستقبلها ووعيا منها بالصعوبات والإكراهات الموجودة، عملت على بلورة مجموعة من التدابير ذات الأولوية لإصلاح منظومة التربية والتكوين للفترة ما بين 2018 ـ 2015، بتناغم تام مع الرؤية الاستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي 2030 ـ 2015، مشيرا إلى أن هذه التدابير، التي تتمحور في جزء كبير منها حول الإصلاح البيداغوجي، تهدف بالأساس إلى تكريس المساواة وتكافؤ الفرص وضمان الجودة للجميع كما تهدف إلى النهوض بالفرد والمجتمع في المدرسة المغربية.

 وبخصوص تدريس اللغات في منظومة التربية والتكوين بالمغرب شدد السيد الوزير على أن هذه المسألة توجد اليوم في قلب النقاشات الأساسية وتقع على رأس اهتمامات كل القوى الحية في البلد، كما أن الوزارة تبذل قصارى جهودها لتحسين التعلمات وتطوير مناهجها بإدماج مناهج بيداغوجية عصرية تعتمد على أدوات تكنولوجية تربوية وتفاعلية في تعليم اللغات، مبرزا، في ذات الصدد، أن تدريس اللغة الألمانية له مكانته بالنظام التربوي المغربي ويقع على عاتق 246 أستاذة وأستاذا منهم 164 في مستوى الثانوي التأهيلي و82 في مستوى الثانوي الإعدادي، في حين يصل عدد التلاميذ الذين يتعلمون اللغة الألمانية بالمغرب نحو 25 ألف تلميذا، 12 ألفا منهم في الثانوي التأهيلي و13 ألفا في الثانوي الإعدادي.

وفي نفس السياق أشار السيد برجاوي، أنه بفضل التعاون المغربي الألماني، وخاصة مبادرة Pasch، استفاد حوالي 46 أستاذا ومفتشا من دورات للتكوين المستمر بألمانيا ما بين سنة 2010 و2015، حيث مكنتهم هذه التجربة  من اكتساب مهارات بيداغوجية في تدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية، كما استفاد بعض التلاميذ الذين يدرسون هذه اللغة من إقامات لغوية بألمانيا توجت بتقويمات لمستوى اكتسابهم وتعلمهم لهذه اللغة.

من جانبه ثمن فولكمار فينسل، سفير الجمهورية الفدرالية الألمانية، علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية معربا عن رغبة بلاده في تطوير هذه العلاقات وبناء نموذج لشراكة متميزة مع المغرب.

كما أكد، في الموضوع المطروح للتدارس والنقاش ضمن أشغال الندوة العلمية، على استمرار بلاده في تقديم الدعم اللازم للارتقاء بتدريس اللغة الألمانية في النظام التربوي بالمغرب، واتجاهها إلى بذل مزيد من الجهد لتطوير التعلمات المتعلقة بتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية، كما عبر عن تقاسمه لنفس الرؤى التي تبلورها الوزارة في ما يخص ضرورة خلق ممرات تربوية بين المغرب وألمانيا يكون من شأنها تسهيل اندماج الشباب في سوق الشغل وفتح الآفاق أمامهم لمتابعة الدراسات الجامعية، مبرزا أن الجامعات الألمانية تقترح على الشباب مجموعة من التخصصات تعتبر واعدة على المستويين التكويني والمهني.

وعرفت المائدة المستديرة تقديم مجموعة من العروض استهلت بعرض للسيد فؤاد شفيقي، مدير المناهج، أستعرض فيه مجموعة من الملاحظات التي تؤثر على وضعية تدريس اللغة الألمانية في النظام التربوي المغربي، أجملها في:
أولا، المفارقة الموجودة في هذا الإطار والتي تتمثل في التباين ما بين إقبال الشباب على تعلم اللغة الألمانية سواء في معهد غوته أو في المؤسسات الخاصة بتعليم اللغات من جهة، وما بين التراجع  الذي يشهده تدريس هذه اللغة بالمؤسسات التعليمية من جهة أخرى.

ثانيا، الملاحظة التي تتعلق بعدد أساتذة اللغة الألمانية، فمن بين حوالي 250 أستاذا لهذه اللغة 125 فقط منهم ممن يمارسون فعلا تدريس اللغة الألمانية في حين يتوزع الباقي على مهام أخرى.

ثالثا، إشكالية التأطير حيث أن الوزارة حاليا لا تتوفر إلا على مفتشة واحدة للغة الألمانية تقوم لوحدها بكل مهام التفتيش والتأطير في كل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين فضلا عن مهام أخرى إضافية تتعلق بإعداد الامتحانات وخاصة إعداد وتصحيح امتحانات الباكلوريا.

رابعا، وأخيرا، مسألة الكتاب المدرسي حيث لا تتوفر الوزارة على كتاب مدرسي مغربي خاص بتدريس اللغة الألمانية على غرار الكتب المدرسية الخاصة باللغة الإنجليزية على سبيل المثال.

في حين تناول السيد مولاي يوسف الأزهري، مدير المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب، في عرض ألقته بالنيابة عنه السيدة ليلى بلعربي، رئيسة مصلحة بالوحدة المركزية لتكوين الأطر، الجوانب المتعلقة بتكوين أساتذة اللغة الألمانية بالمغرب تطرقت من خلاله إلى بعض الملامح الأساسية لمنظومة تكوين الأساتذة بالمغرب بشكل عام وكذا الإصلاحات التي شهدتها هذه المنظومة بالإضافة إلى المسارات التكوينية التي يمر منها الأساتذة، ومنهم أساتذة اللغة الألمانية، في اتجاه الحصول على شهادة التأهيل المهني التي تخولهم التدريس في المستويات الثلاث، الابتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

كما تطرقت إلى المهام التكوينية المسندة في إطار ما استحدث من هندسة تكوينية جديدة لإصلاح المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

أما الدكتور فريدريتش دالهاوس، Friedrich Dahlhaus، مدير معهد غوته بالرباط، فقد استغل مداخلته لتقديم أرقام ومعطيات حول واقع تدريس اللغة الألمانية في المغرب، مبرزا أن عدد المدارس العمومية التي تدرس بها اللغة الألمانية كلغة أجنبية ثانية هو 209 مؤسسة تعليمية، كما أن اللغة الألمانية توجد كشعبة في التعليم العالي بأربع جامعات موزعة بين الرباط والدار البيضاء وفاس وطنجة، بالإضافة إلى 13 مدرسة تنتمي إلى شبكة مدارس Pasch، وحوالي 100 مركز لتعليم اللغة الألمانية الكبار.

وبخصوص نموذج شبكة مدارس Pasch، قدمت المديرة المساعدة لمعهد غوت ورقة تفصيلية حول هذه التجربة وانتشارها في المغرب كما في بعض الدول العربية ودول العالم حيث استعرضت نماذج لأنشطتها باعتبارها نموذجا رائدا للمدارس الشريكة والأدوار التي تقوم بها في تعليم اللغة الألمانية كلغة أجنبية لغير الناطقين بها. 

للإشارة فقد حضر أشغال هذه المائدة المستديرة محمد الساسي، مدير، المركز الوطني للتقويم والامتحانات والتوجيه، والسيدة إلهام العزيز مديرة مشروع جيني والسيد محمد أضرضور مدير الأكاديمية الجهوية للرباط سلا زمور زعير، والسيدة فاطمة وهمي، المديرة المكلفة بمجال التواصل، وأطر من الإدارة المركزية.

 

مائدة مستديرة حول "تدريس اللغة الألمانية بالنظام التربوي المغربي"‎

 

 

 

 

 

 


مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
اجتماع اللجنة المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط

في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة والتعاون بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، ترأس السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، يوم الثلاثاء 12 يناير 2016، بمقر الوزارة باب الرواح بالرباط، الاجتماع الثاني للجنة المشتركة بين الطرفين، بحضور السيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام للوزارة والسيد أمين منير العلوي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط.

وفي كلمة له بالمناسبة، نوه السيد رشيد بن المختار بمساهمة المكتب الشريف للفوسفاط في الارتقاء بجودة التعليم من خلال هذه المبادرة التي تمكن التلاميذ المتميزين من متابعة دراستهم في ظروف جيدة، وبالتالي المساهمة في رفع عدد التلاميذ المستفيدين من آليات تشجيع التميز، بالإضافة إلى تقوية قدرات الأساتذة المكونين. وأضاف بأن هذا المشروع يحظى بأهمية قصوى على اعتبار أن المؤسسات النموذجية تشكل أحد أنواع المدارس الشريكة التي تسعى الوزارة من خلالها إلى بلورة نموذج جديد للتعليم المدرسي الخصوصي، في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص. كما عبر عن ارتياحه لمستوى المجهودات المبذولة في هذا المجال، مضيفا أن الوزارة ستعمل كل ما بوسعها لتقوية مجالات التعاون والشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط.

من جانبه، أكد السيد أمين منير علوي نائب رئيس مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، أن من أهم مبادئ وموجهات هذه الشراكة هو التعاون وتبادل الخبرات في مجال تكوين الموارد البشرية وتأهيلها وتطوير كفاياتها. وذلك لمواجهة التحدي المطروح من أجل تشجيع الأساتذة وتحفيزهم على بذل مزيد من المجهودات، بغية تأطير وتكوين نخبة من التلميذات والتلاميذ المتفوقين والمتميزين دراسيا وكذا رياضيا، وخلق جو لتبادل الأفكار يمنح التلاميذ هامشا كبيرا من الحرية للبحث والإبداع.

وللإشارة، فإن الاتفاقية الموقعة بين الطرفين في دجنبر 2015، تروم تثمين المرافق والتجهيزات التربوية الموضوعة رهن إشارة مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط عن طريق إحداث مؤسسات تعليمية نموذجية، وإقامة مشاريع تربوية وتعليمية نموذجية تصب في اتجاه التشجيع على التمدرس والرفع من جودته.

وفي ختام هذا اللقاء، اتفق الطرفين على ضرورة إحداث لجنة مشتركة، تتولى القيام بمهمة اختيار التلاميذ المتفوقين والمتميزين على غرار اللجن المحدثة في إطار المسالك الدولية للباكالوريا المغربية، مع ضرورة القيام بحملات تواصلية وإخبارية لفائدة التلاميذ خلال الأيام التوجيهية بالمؤسسات التعليمية في أبريل القادم.

حضر هذا اللقاء كل من السادة، يوسف الازهري مدير المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب ومحمد الساسي مدير المركز الوطني للتقويم والامتحانات والتوجيه وعبد العالي الأقرابة مدير الشؤون القانونية والمنازعات ويونس بنعكي مدير الشؤون العامة والميزانية والممتلكات وفؤاد شفيقي مدير المناهج وفريد دادوشي مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية والسيدة فاطمة وهمي المديرة المكلفة بمجال التواصل.
 

فاز الأستاذ سمير أشرور من المغرب، مناصفة مع مشارك كويتي، بالجائزة الخاصة للتطبيقات الجوالة‎ على الصعيد العربي - صنف الألعاب التعليمية، التي تشرف عليها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، والتي احتضنت العاصمة القطريّة الدّوحة أطوارها النهائية في 14 يناير 2016.

للإشارة، فالمنتوج الذي شارك به السيد سمير أشرور، أستاذ التعليم الابتدائي، بنيابة خنيفرة،في إطار المذكرة الوزارية عدد 026*15 بتاريخ 11 مارس 2015، قد سبق له وأن حاز على شهادة المصادقة على الموارد الرقمية التربويةLabel «V@REN2014» التي يمنحها المختبر الوطني للموارد الرقمية-مديرية برنامج "جيني" بعد التتبع والتأطير والتقويم من طرف لجن المصادقة التخصصية، قبل نشرها وتقاسمها على فضاء الموارد الرقمية للبوابة الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم "www.taalimtice.ma".

وللتعرف أكثر على المنتوج، يمكن تحميله من فضاء البوابة أعلاه أو الاطلاع على تقديميه عبر الرابط: Maths

هذا، وسيتم الاعلان لاحقا عن المشاركة في مسابقة الدورة الثانية، والتي ستنظم بدبي بالإمارات العربية المتحدة لسنة 2016.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جائزة "الألسكو" للتطبيقات الجوالة‎استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
فوز الأستاذ  سمير أشروربجائزة "الألسكو" للتطبيقات الجوالة‎ في مجال الألعاب التعليمية على الصعيد العربي

فاز الأستاذ سمير أشرور من المغرب، مناصفة مع مشارك كويتي، بالجائزة الخاصة للتطبيقات الجوالة‎ على الصعيد العربي - صنف الألعاب التعليمية، التي تشرف عليها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، والتي احتضنت العاصمة القطريّة الدّوحة أطوارها النهائية في 14 يناير 2016.

للإشارة، فالمنتوج الذي شارك به السيد سمير أشرور، أستاذ التعليم الابتدائي، بنيابة خنيفرة،في إطار المذكرة الوزارية عدد 026*15 بتاريخ 11 مارس 2015، قد سبق له وأن حاز على شهادة المصادقة على الموارد الرقمية التربويةLabel «V@REN2014» التي يمنحها المختبر الوطني للموارد الرقمية-مديرية برنامج "جيني" بعد التتبع والتأطير والتقويم من طرف لجن المصادقة التخصصية، قبل نشرها وتقاسمها على فضاء الموارد الرقمية للبوابة الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم "www.taalimtice.ma".

وللتعرف أكثر على المنتوج، يمكن تحميله من فضاء البوابة أعلاه أو الاطلاع على تقديميه عبر الرابط: Maths
هذا، وسيتم الاعلان لاحقا عن المشاركة في مسابقة الدورة الثانية، والتي ستنظم بدبي بالإمارات العربية المتحدة لسنة ،2016.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حصيلة إنجاز التدابير ذات الأولويةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
السيد رشيد بن المختار و السيد خالد برجاوي في لقاء حول تتبع حصيلة إنجاز التدابير ذات الأولوية
رشيد بن المختار :  علينا جميعا العمل بتفاني لتنزيل 32 مشروعا لبلوغ أهداف الرؤية الاستراتيجية لإصلاح المدرسة المغربية
خالد برجاوي   :  ضرورة تكثيف عمليات التواصل والتعبئة لمحو الصورة النمطية الرافضة للإصلاح
 
قال السيد رشيد بن المختار، إن التدابير ذات الأولوية التي هي نتيجة مشاورات ميدانية واسعة، جاءت منسجمة ومتناغمة مع توصيات ورافعات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، الأمر الذي يحتم علينا جميعا العمل على إدماج هذه التدابير في المشاريع الاثنين والثلاثين المقترحة من طرف الوزارة لتفعيل هذه الرؤية التي اعتمدتها الحكومة، في إطار اللجنة الوزارية المكلفة بالتربية والتكوين والبحث العلمي والمنعقدة يوم الأربعاء 6 يناير الجاري تحت الرئاسة الفعلية لرئيس الحكومة، السيد عبد الإله بن كيران.

ودعا السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، الذي ترأس، يوم الجمعة 8 يناير 2016 بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط، لقاء مركزيا لتتبع تنفيذ التدابير ذات الأولوية، جميع المسؤولين عن مشاريع الرؤية الاستراتيجية، إلى اعتماد مبدأي التواصل والمرونة في تنزيل مجمل المشاريع، حيث أكد أن الوزارة تعمل حاليا على وضع مخطط تواصلي لتفسير وشرح وإقناع جميع الشركاء والفاعلين بجدوى وأهمية المشاريع. ودعا في السياق ذاته إلى اعتماد آلية الانصات لرصد ردود الفعل والاقتراحات والملاحظات في الميدان.

وشدد في هذا المضمار، على اعتماد مبدأ المرونة أيضا في تنزيل المشاريع، لتجاوز الصعوبات التي قد تطفو هنا وهناك بالنظر لبعض الخصوصيات الميدانية، مؤكدا على ضرورة إعطاء هامش من المبادرة لجميع المسؤولين الميدانيين بالأكاديميات والنيابات الإقليمية.

إلى ذلك، أوصى السيد ابن المختار بوجوب تجنيد الجميع لتنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية، والعمل على التتبع الميداني لهذا التنزيل عبر القيام بزيارات ميدانية للاطلاع على مدى تطبيق التدابير والإجراءات الخاصة بتفعيل المشاريع الإصلاحية.

من جهته دعا السيد خالد برجاوي، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، في كلمته بالمناسبة إلى بذل المزيد من الجهود لإقناع جميع الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين بأهمية هذه المشاريع الإصلاحية والانخراط في تفعيلها وتنزيلها.

إلى ذلك، عرف هذا اللقاء، الذي نسق أشغاله السيد يوسف بلقاسمي، الكاتب العام للوزارة، وحضره الكاتب العام لقطاع التكوين المهني والمفتشان العامان للوزارة والمدير العام للمكتب الوطني التكوين المهني وإنعاش الشغل، وعدد من مسؤولي قطاع التكوين المهني، تقديم مدراء ورؤساء المشاريع عروضا مقتضبة حول حالة تقدم إنجاز المشاريع التي يشرفون عليها بقطاع التربية الوطنية، وبتنسيق مع نظرائهم بقطاع التكوين المهني في ما يخص المشاريع المرتبطة بإدماج التعليم العام وتثمين التكوين المهني.

إضافة إلى ذلك، وفي سياق تتبع تنفيذ مختلف التدابير الإصلاحية أفقيا وفق نظام إعلاميائي مندمج، تم تقديم عرض همَّ منجزات وحالة تقدم مشروع إدماج الأنظمة الإعلاميائية الخاصة بقطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني، المتعلقة بمنظومة التدبير المدرسي "مسار" وEtakwine"" و" ECARTE"والمرجع الخاص ب «مؤسسات التربية والتكوين" والمرجع الخاص ب «التلاميذ".

في نفس الإطار، تم تقديم عرض آخر حول نتائج وعناصر تأطير وتخطيط عملية تنزيل وتتبع مؤشرات تنفيذ التدابير والإجراءات الإصلاحية وفق منهجية هيكلية قيادية دقيقة.

وفي ختام هذا اللقاء، عاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، السيد رشيد بن المختار، ليؤكد على جانب الجانب الكيفي في جميع المشاريع والتي يجب أن يظهر جليا في تنزيلها لإحداث الأثر الإيجابي على مردودية المنظومة التربوية وعلى تعلمات التلاميذ بالخصوص.

كما ألح على أهمية تعبئة مختلف الفاعلين، خاصة منهم الجماعات المحلية والجهات، لضمان انخراطهم في مسلسل الإصلاح ومساهمتهم في التمويل المادي والمالي لبعض المشاريع اعتبارا لما ستوفره مقتضيات تنزيل الجهوية المتقدمة في هذا الإطار.

وبدوره دعا السيد خالد برجاوي تعقيبا على العروض المقدمة في هذا اللقاء، إلى إحداث مسالك جديدة في مسلك البكالوريا المهنية تتسم بالازدواجية اللغوية وتنويع عروضها لتشمل بعض المهن المطلوبة في سوق الشغل مثل المهن القضائية والقانونية. كما أكد على أهمية تجاوز اعتماد لغة وحيدة في التكوين.

ولتمكين القطاع الخصوصي من القيام بدوره في تنمية المنظومة التربوية شدد على ضرورة الإسراع بإخراج الإطار القانوني لبرنامج المدارس الشريكة.

وفي مجال تدبير الخصاص في الموارد البشرية، أوصى السيد برجاوي بعقد شراكات مع الجماعات الترابية المعنية لتساهم في توفي ظروف وشروط تكوين وتعليم جيد.

ولضمان نجاح الإصلاح في شموليته، دعا السيد الوزير المنتدب إلى تكثيف عمليات التواصل والتعبئة لشرح وتفسير مضامين الإصلاح ومحو الصورة النمطية الرافضة للإصلاح.
 

 

 

 

أوسمة ملكية استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
أوسمة ملكية شّريفة برسم سنة 2015 لموظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني - قطاع التربية الوطنية
تُنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى علم أسرة التربية والتعليم أنّ صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيّده، قد أنْعم على مجموعة من موظّفي هذه الأسرة بأوسمة ملكية شريفة وذلك بمناسبة الذكرى السادسة عشر لتربّعه على عرش أسلافه المنعمين...تفاصيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المغرب - جمهورية الكونغو الديمقراطيةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
زيارة وفد من المسؤولين بوزارة التعليم بجمهورية الكونغو الديمقراطية
استقبال أعضاء الوفد المكون من مسؤولين من وزارة التعليم الابتدائي والثانوي والتكوين المهني بجمهورية الكونغو الديمقراطية وخبراء من المعهد الدولي لتخطيط التربية بباريس، وذلك خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 9 دجنبر 2015...التفاصيل
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
"الشباب والعلم في خدمة التنمية"استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
رشيد بن المختار يدعو الشباب إلى مزيد من الانفتاح على التكنولوجيات الحديثة
نظمت جمعية البحث التنموي-المغرب بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، الدورة العاشرة من أيام "الشباب والعلم في خدمة التنمية" و"المعرض الوطني الأول لإبداع الشباب" من 26 إلى 28 نونبر 2015، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط...

 

 

 

 

 

 

 

وزارة التربية الوطنية والمجلس الثقافي البريطاني استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والمجلس الثقافي البريطاني حول برنامج ربط الصفوف الدراسية

أشرف السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رفقة السيد جون ميتشيل مديرالمجلس الثقافي البريطاني بالمغرب يوم 30 نونبر 2015 ، بمقر الوزارة بالرباط، على حفل التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والمجلس الثقافي البريطاني حول برنامج ربط الصفوف الدراسية بين المؤسسات التعليمية في المملكة المغربية والمملكة المتحدة ودول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويهدف هذا البرنامج إلى الرفع من الوعي الثقافي لدى المدرسات والمدرسين وتطوير تكوينهم الأكاديمي وذلك من خلال مساعدتهم على اكتساب معارف ومهارات أساسية يقومون بنقلها لتلاميذهم من أجل إعداد مواطنين موهوبين وفعالين متمكنين من فرص الارتقاء وبمستطاعهم التفاعل الإيجابي مع القضايا المستجدة للحياة المعاصرة.

كما يروم تمكين العاملين داخل المؤسسات التعليمية وصناع القرار والمهنيين وكذا المتعلمات والمتعلمين من فرص تبادل الأفكار والمعارف والزيارات بين والمؤسسات التعليمية التي تهدف إلى تحسين الفهم المتبادل لثقافات وعادات وتقاليد كلا البلدين، بالاضافة إلى فرص للتكوين وتنمية القدرات المهنية للمستفيدين.

وتلتزم الوزارة، بموجب مذكرة التفاهم الموقع عليها، بتكوين فريق مركزي لتتبع المشروع، واختيار المدارس المشاركة فيه، وتقديم المساعدة وتسهيل الزيارات ودخول الخبراء والمكونين والمدرسين من المغرب أو المملكة المتحدة أو المتعاقدين مع "المجلس الثقافي البريطاني" من المغاربة أو البريطانيين، إلى المدارس المعنية لتنفيذ الأنشطة المتصلة بالبرنامج.

 كما تلتزم باتخاذ القرارات اللازمة لتعيين مدرسين ومديري المدارس، وأطر الوزارة الذين يتم اختيارهم للمشاركة في الدورات التكوينية.

فيما يلتزم المجلس الثقافي البريطاني، من جانبه، بتعيين فريق العمل المسؤول عن تنفيذ البرنامج المرتبط بالمشروع، وانتقاء وتكوين فريق من المكونين القادرين على دعم قدرات المدرسات والمدرسين على امتلاك المهارات الأساسية المحددة في البرنامج.

بالإضافة إلى تقديم الدعم في المجالات المرتبطة بالتطوير المهني للرياديين والتطوير المهني للمدرسين وتخصيص جوائز للمؤسسات التعليمية التي تنجح في تطوير متعلمات ومتعلمين مزودين بالمعرفة والمهارات للعيش والعمل في ظل اقتصاد العولمة، وتوفير الظروف من أجل ولوج المدرسين لموارد بيداغوجية عالية الجودة عبر الأنترنيت بغاية توفير تعلم جيد للمتعلمات والمتعلمين.

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج ربط الصفوف الدراسية هو برنامج تعليمي عالمي موجه للمدارس، صممه وطوره "المجلس الثقافي البريطاني" من أجل مساعدة المتعلمات والمتعلمين على تطوير معارفهم ومهاراتهم وتنمية قيم العيش المشترك لديهم، وتشمل مكوناته ثلاث محاور أساسية هي بناء شركات مستدامة والولوج عبر الأنترنت إلى موارد ذات جودة عالية، والتطوير المهني للمدرسين والمديرين، ثم جائزة المدرسة الدولية.

وسيستفيد بموجب هذا البرنامج حوالي 90 من مديري المدارس وأطر الإدارة التربوية المنتمين للمدارس التي اختيرت للمشاركة في البرنامج من المشاركة في دورة تكوينية لتحسين قدراتهم على تدبير المدارس.

فيما سيستفيد نحو 150 مدرسا في ثلاث جهات مختلفة في المغرب من تكوين حول المهارات الأساسية،  على أن يتم توسيع العدد بالنسبة للفئتين خلال العامين المقبلين وذلك بناء على اتفاق مع الوزارة.
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منح استحقاقاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
أبناء الأسرة التعليمية المتميزون يحصدون 513 منحة للاستحقاق
نظمت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين يوم الأربعاء 25 نونبر 2015 بجميع جهات المملكة، حفل تقديم منح الاستحقاق للتلاميذ من أبناء منخرطي المؤسسة المتفوقين في امتحانات الباكالوريا برسم الموسم الدراسي 2014/2015 التفاصيل
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
مشروع ميزانية 2016 استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
مشروع ميزانية التربية الوطنية برسم سنة 2016 أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب
 
قدم السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، يوم 09 نونبر الجاري، في اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، عرضا تضمن مجمل المؤشرات التربوية والمالية وكذا مستجدات الدخول المدرسي، كما قدم ملامح الرؤية الاستراتيجية 2030 ـ 2015، ومشروع الميزانية برسم سنة 2016، وذلك بحضور السيد خالد برجاوي، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني،والسيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام للوزارة ومديرو الإدارة المركزية.

وتطرق السيد الوزير، خلال هذا الاجتماع، للمؤشرات التربوية التي تم تسجيلها خلال الدخول المدرسي لهذه السنة، ممثلة في تطور العرض المدرسي من خلال ارتفاع عدد المؤسسات التعليمية والداخليات وأطر التدريس، وكذا التطور الذي عرفه مؤشر الطلب على التمدرس سواء بالنسبة للممدرسين في القطاعين العمومي والخصوصي، أو بالنسبة المسجلين الجدد بالسنة الأولى ابتدائي وكذا بالنسبة للمسجلين في التربية غير النظامية.

وفي الجانب المتعلق بالدعم الاجتماعي توقف السيد الوزير عند معطيات تخص التطور الحاصل بالنسبة للمستفيدين من الداخليات والإطعام المدرسي، وأخرى تهم ارتفاع عدد المستفيدين من المبادرة الملكية "مليون محفظة"، وبرنامج الدعم المالي المباشر "تيسير"، فضلا عن تطور عدد المستفيدين من النقل المدرسي في العالم القروي.

وفي استعراضه للخطوط العريضة للرؤية الاستراتيجية 2030 ـ 2015، أشار السيد بن المختار إلى أن الجوهر الذي تقوم عليه هذه الرؤية هو تحقيق أربع رهانات أساسية هي الإنصاف وتكافؤ الفرص، والجودة للجميع، والارتقاء بالفرد والمجتمع، وريادة ناجعة وتدبير جديد للتغيير، باعتبار هذه الرهانات تشكل أسسا لخارطة طريق بمداخل نسقية وبرافعات للتغيير المستهدف تواكب تحديات تجديد المنظومة التربوية، مضيفا ان تفعيل الرؤية الإستراتيجية يعتمد على عمليتين أساسيتين: أولا، تفعيل التدابير ذات الأولوية التي وضعتها الوزارة على ضوء نتائج اللقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية؛ ثم ثانيا، تدقيق المشاريع المنبثقة عن الرؤية الاستراتيجية عبر بلورتها إلى إجراءات عملية دقيقة ومحددة تضمن تنزيلا شاملا ومنسجما لها.

وشدد السيد الوزير على أن هناك التقائية تامة بين الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية بحيث أن جميع التدابير التي تم بلورتها تندرج في إطار المشاريع المنبثقة عن الرؤية الإستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وفي نفس السياق قدم السيد الوزير، أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، المحددات الأساسية لمشروع ميزانية التربية الوطنية برسم سنة 2016، مبرزا أن الوزارة، في ظل محدودية الموارد المالية المرصودة من الميزانية العامة للدولة برسم سنة 2016، مقارنة مع حجم الانتظارات وتطلعات تنزيل الاصلاح، اعتمدت على هندسة دقيقة في صياغة برامجها مرتكزة على المفاهيم والآليات المستمدة من القانون التنظيمي للمالية وذلك من خلال المرتكزات التالية: أولا، اعتماد وتملك مقاربة ميزانياتية مرتكزة على النتائج، ثانيا، إبراز المجالات الوظيفية للقطاع، ثالثا، محورة الميزانية حول البرامج والتدابير ذات الأولوية، رابعا، توظيف الموارد المتاحة لإعطاء شحنة لأجرأة التدابير ذات الأولوية.

كما خلص في الأخير إلى عرض جداول ومعطيات توزيع اعتمادات ميزانيتي الاستثمار والتسيير بالإضافة إلى ميزانية أجرأة التدابير ذات الأولوية، والاعتمادات المالية المرصودة للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

 

 

 

 

 

 

أحسن الفيديوهاتاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
تتويج أحسن الفيديوهات التي توظف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدعم المدرسي

شدد السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، على أن النهوض بالمدرسة المغربية مسؤولية مشتركة، وأنه لا توجد وظيفة أشرف من وظيفة التدريس، وكل ما يقال عن الأطر التعليمية لا يعكس واقع الحال الذي تجسده رغبة الكثيرين منهم في الدفع بتلاميذهم نحو النجاح لبناء مستقبل الوطن. وأضاف بأنه في كثير من المناسبات واللقاءات المنظمة مؤخرا، يتم التأكيد على وجود رغبة لدى أساتذة القطاع في التجديد وإعطاء الأمل في المستقبل عبر نسج علاقات متميزة مع المتعلمين. وما المشاركة الوازنة للأستاذات والأساتذة في هذه المباراة الوطنية إلا دليل على أهمية ما يتوفرون عليه من مؤهلات فنية وإبداعية في مجال التكنولوجيات الحديثة.
 
وأضاف السيد الوزير خلال ترؤسه يوم 28 أكتوبر 2015 بالرباط، رفقة السيد كريم بيبي تريكي، مدير منطقة شمال افريقيا والمشرق العربي لشركة "إنتل"، حفل توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة الوطنية لانتقاء أحسن فيديوهات توظف العدة الديداكتيكية الرقمية المتوفرة بالمؤسسات التعليمية من أجل الدعم التربوي والمنظم من طرف مديرية مشروع "جيني"، أن الوزارة عازمة على جعل تكنولوجيا المعلومات والاتصال في صلب التغيير الذي تشهده المنظومة التربوية ، وذلك من خلال  تكريس أسلوب وممارسة تربوية حديثة للارتقاء بجودة التعلمات داخل فصول المدرسة المغربية باعتبارها المحرك الأساسي للتنمية البشرية والاقتصادية للبلاد.
 
وفي ذات السياق، نوه السيد الوزير بالمستوى المشرف الذي براهن عليه الأساتذة المشاركون في المسابقة الوطنية وحثهم على المزيد من المثابرة والعطاء لرفع التحدي المطروح أمام المدرسة المغربية.
 
من جهته، اعتبر السيد كريم بيبي تريكي أن الاستخدام الواسع لتكنولوجيات المعلومات وشبكة الانترنيت أدى إلى تطور مذهل وسريع في العملية التعليمية، كما أثر في طريقة أداء الأستاذ والمتعلم. وأبرز أن هذه الطرق الجديدة في التعليم تتطلب من المدرس إبداع مشاريع تربوية ومضامين رقمية ذات قيمة مضافة للعملية التربوية؛ مضيفا بأن مهنة الأستاذ الحالية أصبحت مزيجًا من مهام القائد التربوي، ومدير المشروع والمقيم والموجه. لذا فالمدرس مطالب حاليا بتطوير مهاراته وكفاياته، عن طريق التكوين المستمر والتنمية الذاتية للقدرة على الإبداع اﻟﻤﺘﺠﺪد واﻻﺑﺘﻜﺎر، وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ اﻟﻮﻓﺎء ﺑكل اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت. كما نوه بدوره بالمجهودات التي بذلها جميع الفاعلين مركزيا، وجهويا وإقليميا من أجل إنجاح هذا المشروع.


وتجدر الإشارة أن تنظيم هذه المباراة يندرج في إطار تنويع المقاربات التي تروم تطوير جودة استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات التربوية، ودمقرطة الدعم التربوي المؤسساتي الرقمي، وتحفيز الأطر التربوية على الإبداع في هذا المجال.
 
وتقدمت إلى المباراة ما مجموعه 508 موردا رقميا، منها 192 من التعليم الابتدائي و183 من التعليم الثانوي الإعدادي و 133 من التعليم الثانوي التأهيلي.
 
واستأثرت مادة الرياضيات بالنصيب الأكبر من هذه الموارد، حيث تم إنتاج 159 موردا رقميا من العدد الإجمالي للموارد الرقمية، تليها مادة اللغة العربية ب 48 موردا رقميا وعلوم الفيزياء والكيمياء ب 45 موردا وعلوم الحياة والأرض ب 42 موردا رقميا.
 
كما عرفت هذه التظاهرة كذلك عرض الفيديوهات الفائزة بالمسابقة وتوزيع الجوائز على الفائزين بجائزة الإنتاجات الفردية. حيث قررت اللجنة المشرفة، تعميم الاستفادة من الفيديوهات الفائزة وكذا الفيديوهات الجيدة، التي لم تتوفق في حيازة الرتب الأولى، وتحفيز أصحابها بتقاسمها ونشرها على البوابة الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم www.taalimtice.ma والفضاءات الرقمية المخصصة للدعم التربوي الرقمي telmidtice.
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
كأس دانون للأمماستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
حفل استقبال على شرف التلاميذ الأبطال الفائزين ب"كأس دانون للأمم"
ترأس السيدان رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني وخالد برجاوي الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني حفل استقبال على شرف التلاميذ الأبطال الفائزين ب"كأس دانون للأمم"....التفاصيل
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
التربية غير النظاميةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
السيد يوسف بلقاسمي يدعو جميع المتدخلين في مجال التربية غير النظامية إلى بذل المزيد من العطاء لتطوير هذه التجربة الطموحة
دعا السيد يوسف بلقاسمي جميع المتدخلين في مجال التربية غير النظامية، إلى بذل المزيد من العطاء لتطوير هذه التجربة الطموحة وتعميمها على الصعيد الوطني، لتفتح آفاقا جديدة تستجيب للانتظارات الملحة للفئات المعنية، وفي الوقت نفسه للرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2015-2030 ...التفاصيل
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
ميلاد مدرسة جماعاتية استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
أشرف السيد خالد برجاوي رفقة السيد سفير دولة قطر بالمغرب يوم الاربعاء 07 أكتوبر 2015 بجماعة ملاعب بإقليم الرشيدية على افتتاح مدرسة جماعاتية

أشرف السيد خالد برجاوي، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رفقة السيد سفير دولة قطر بالمغرب يوم الاربعاء 07 أكتوبر 2015 بجماعة ملاعب بإقليم الرشيدية على افتتاح المدرسة الجماعاتية
  • تحميل العدد 196 من نشرة "الإخبارية"
  •  

     

     

     

     

     

     

    برنامج الإشهاد العالمي ITACADEMYاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    اجتماع مشترك لتقييم حصيلة التكوينات الإشهادية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التربوي
     
    في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وشركة ميكروسوفت، ترأس السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، والسيد سمير بنمخلوف، المدير العام لشركة ميكروسوفت ـ المغرب،اجتماعا حضرته السيدة ALISON CUNARD، المديرة العامة على الصعيد الدولي لمشاريع وبرامج التعلم لشركة ميكروسوفت، والسيدة SAIMA ADNEY، المديرة المكلفة ببرامج التعلم لشركة ميكروسوفت على صعيد أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى السيدة إلهام لعزيز، مديرة برنامج جيني، والسيد عزيز الهاجير، مدير المركز المغربي الكوري للتكوين بالرباط، ومستشاري السيد الوزير وأطر من المصالح المركزية للوزارة، وممثلين عن شركة ميكروسوفت ـ المغرب.

    ويهدف هذا الاجتماع إلى تقديم تقييم مرحلي لبرنامج الشراكة التي يستفيد بموجبها كل الأطر الإدارية والتربوية بدون استثناء من تكوين إشهادي يؤهلهم لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياتهم العملية والمهنية، كما يتوخى الوقوف على الإنجازات التي تحققت في مجال التكوينات الإشهادية منذ انطلاقها في أبريل 2013، وكذا التطلعات والانتظارات المتوقعة في ظل المستجدات التكنولوجية والتربوية المتسارعة.

    وفي كلمة ترحيبية بالمناسبة ذكر السيد رشيد بن المختار بالسياق العام للشراكة المبرمة بين الطرفين، وكذا المخطط الاستراتيجي 2030 والذي يدخل في صلب اهتماماته إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم والبحث العلمي.

     من جانبه أشاد السيد سمير بنمخلوف بالمجهودات الجبارة التي قامت بها الوزارة في مجال التكوينات الإشهادية والتي مكنتها من احتلال مركز الصدارة على المستوى الدولي مقارنة بمثيلاتها في بلدان أخرى، داعيا إلى بذل مزيد من الجهد في باقي التكوينات وذلك بغية الرفع من جودة التعليم والتعلم باستعمال التكنولوجيات التربوية الحديثة.

    ونوهت السيدة ALISON، بالمقاربة التي تتبناها الوزارة في التكوينات الإشهادية والتي تشمل كل أطر القطاع من أساتذة وإداريين في أفق تعميم هذه التكوينات على المتعلمين في مرحلة موالية.كما يستفيد متعلمو مؤسسات التكوين المهني أيضا من هذه التكوينات، ويشاركون بكثافة في المباراة العالمية لإشهاد المتعلمين سنويا.

    في نفس السياق أبرزت السيدة إلهام لعزيز، مديرة برنامج جيني،الرؤية الاستشرافية لبرنامج دعم المتعلمين والتي تروم تكوين متعلمي الجذوع المشتركة كمرحلة أولى، على ضوء المخطط الاستراتيجي 2030، في التكوينات الإشهادية MOS وأساسيات البرمجة «CODING» وعلوم الكمبيوتر «COMPUTING SCIENCE».

    ونوهت السيدة سهام خربوش، مديرة المبيعات بشركة ميكروسوفت بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، بما وصلت إليه التجربة المغربية في مجال التكوينات الإشهادية «Microsoft Certification Educator» MCE، مؤكدة على الدور الكبير لهذا النوع من التكوينات الإشهادية في المجال التربوي والبيداغوجي المحض، كما دعت إلى تعميمها لتستفيد منها الأطر التربوية على وجه الخصوص.

    وفي الختام أجمع المشاركون في الاجتماع على تثمين الدور الإيجابي الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة، كما تمت الإشادة بثراء وتنوع التكوينات المقترحة من طرف الشركاء والدعوة إلى تفعيلها بالتدريج حسب الإمكانات البشرية والمادية المتاحة.

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    الموسم الدراسي 2015-2016استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
     لقاء صحفي بمناسبة انطلاقة الموسم الدراسي 2015-2016

    بمناسبة انطلاقة الموسم الدراسي 2015-2016، نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لقاء صحفيا ترأسه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بن المختار، وذلك يوم الاثنين 21 شتنبر 2015 بالمقر الرئيس للوزارة بباب الرواح.

    وقد خصص هذا اللقاء للحديث عن مستجدات الدخول المدرسي وعن كيفية تصريف الوزارة لتوصيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في مخططات عمل وبرامج إجرائية من خلال التدابير ذات الأولوية.
     
     
     

     

     

     

     

     

     
     
     
     
     
    العلاقات الديبلوماسية المغربية التايلانديةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الديبلوماسية المغربية التايلاندية وتوزيع الجوائز على التلاميذ الفائزين في مسابقة الرسم

    على هامش الاحتفاء بالذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية ومملكة التايلاند، تم يوم الخميس 10 شتنبر 2015، بالرباط، توزيع الجوائز على الفائزين في مباراة الرسم التي تم تنظيمها بهذه المناسبة لفائدة تلميذات وتلاميذ المدارس الابتدائية بمختلف جهات المملكة.

    وعبر السيد رشيد بن المختار بن عبد الله، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، في كلمة ألقاها بالمناسبة، عن تثمينه للمجهودات التي بذلها البلدان الصديقان، المغرب والتايلاند، لترجمة أواصر الصداقة التي تربطهما إلى تعاون ملموس ودائم، يسعى إلى ارتياد آفاق أوسع للتبادل رغم التباعد الجغرافي الموجود.

    كما أشار، من ناحية أخرى، إلى أن علاقة الصداقة التي تجمع البلدين، والتي تتميز بالنضج، تم بلورتها في ظل الروابط الشخصية العميقة بين عاهلي المملكتين والقائمة على نظرة استراتيجية بعيدة المدى تطمح إلى الدفع بعلاقة التعاون نحو اتجاهات جديدة.

    واعتبارا لما تكتسيه تنمية الجوانب الثقافية والفنية لدى التلاميذ من أهمية، يضيف السيد الوزير، فإن الوزارة ستعمل على إحداث مراكز للتفتح تمكنهم من إبراز قدراتهم الرياضية والفنية.

    للإشارة فقد فتحت هذه المسابقة في وجه التلميذات والتلاميذ المتراوحة أعمارهم بين ثمان سنوات وإثناعشر سنة، كما خصصت للفائزين فيها ثلاث جوائز نقدية وتذكارات رمزية.

    ويهدف تنظيم هذه المسابقة إلى التعريف بحضارة كل من المغرب والتايلاند، وكذا إبراز أهم المواقع والمآثر التي يزخر بها البلدان، كما يهدف إلى تحسيس الناشئة بأهمية التلاقح الثقافي والحضاري بين البلدان والشعوب.

    وأسفرت المسابقة التي أشرفت عليها لجنة للانتقاء والتقويم مكونة من ممثلين عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وممثلين عن سفارة مملكة التايلاند بالمغرب، بالإضافة إلى شخصية فنية وطنية، على فوز ستة تلميذات وتلاميذ ينتمون إلى مؤسسات تعليمية من جهات مختلفة،

     

     

     

     

     

     

     

    التعليم الخصوصي استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    لاستراتيجية الجديدة للارتقاء بالتعليم والتكوين الخصوصي خارطة طريق لإصلاح  القطاع

    أجمع المشاركون، في لقاء نظمته مؤخرا مديرية الارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي والتعليم الأولي بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط، أن الاستراتيجية الجديدة للارتقاء بالتعليم والتكوين الخصوصي قد تعززت بميكانيزمات من شأنها النهوض بالتعليم الخصوصي وجعله شريكا  أساسيا للمنظومة التعليمية.

    وأكد السيد الكاتب العام لقطاع التكوين المهني السيد  جمال الدين العلوة ، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، على أهمية التعليم المدرسي الخصوصي، باعتباره  أداة فعالة تساهم في تنمية التعليم وفي التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب،  مستعرضا الخدمات التربوية التي يقدمها القطاع والدور السوسيو- اقتصادي الذي يضطلع به.

    وشدد السيد الكاتب العام، خلال هذا اللقاء، الذي خصص لتقديم نتائج دراسة انجزها المكتب الدولي لتنمية التربية حول وضع استراتيجية  للارتقاء بالتعليم والتكوين الخصوصي، بدعم من  البنك الإفريقي للتنمية، على أن التعليم  الخصوصي يكتسي في كافة البرامج الإصلاحية، رهانا حقيقيا لدى المسؤولين من أجل النهوض بأوضاع التعليم، واعتباره شريكا  رئيسا، إلى جانب الدولة، في النهوض بنظام التربية والتكوين وتوسيع  انتشاره والرفع  من جودته.

    ومن جهتها ثمنت السيدة ياسين دياما فال، الممثلة المقيمة للبنك الإفريقي للتنمية بالمغرب، بهذه الدراسة التي تندرج في إطار تعاون جنوب جنوب، و تعد ثمرة تعاون وشراكة بين الحكومة المغربية والبنك الإفريقي، وتترجم توجهات الحكومة نحو الارتقاء بالتعليم الخصوصي المدرسي والجامعي.

    و شكل اللقاء، الذي شاركت فيه الجمعيات المهنية  للتعليم  الخصوصي  المدرسي،  والجمعيات  المهنية لقطاع التكوين المهني  الخصوصي ، وكذا ممثلين عن قطاع التعليم  العالي  والمصالح المركزية بالوزارة، مناسبة لتقديم نتائج الدراسة التي استهدفت تشخيص وضعية 94 مؤسسة تعليمية خصوصية  بأربع أكاديميات  جهوية للتربية والتكوين و51 مؤسسة للتكوين المهني  و4 جامعات خاصة  و9 مؤسسة للتعليم العالي الخاص ، كما اعتمدت على مقابلات ولقاءات  شبه مباشرة مع بعض المواطنين، فضلا عن تنشيط 7 مجموعات تركيز بهذه المؤسسات ، مستشرفة آفاق تطويره  باستلهام تجربة خمس دول (بلجيكا ،كندا ،الشيلي ،إنجلترا وتونس)،  أثبتت نجاعتها في الارتقاء بالتعليم والتكوين الخصوصي،  على مستوى بنية القطاعين، والحكامة وطبيعة الشراكات التي تجمع بين التعليمين العمومي والخصوصي  على المستوى الوطني  والدولي، وكذا على مستوى التمويل، وعلى مستوى الممارسات والتجارب التي تم استلهامها.

    وتنبني هذه الاستراتيجية على مخططات إجرائية سيتم تفعيلها في أفق 2020-2021، محددة الأهداف والعمليات والنتائج  والفاعلين والوسائل ، فضلا عن مؤشرات النتائج المحققة راهنيا. كما تقوم  على ثلاث تدابير ذات الأولوية ، والمتمثلة في إرساء حكامة جيدة على مستوى العتاد الديداكتيكي بمؤسسات التعليم والتكوين الخصوصي من أجل جعله ينخرط في الجهود الوطنية  لتعميم التمدرس، وكذا  تدخل وزارة التربية الوطنية في تحقيق الجودة بمؤسسات التعليم والتكوين الخصوصي  من خلال تكوين المدرسين والمكونين  ومسيري المؤسسات الخصوصية التعليمية و التكوينية، إلى جانب دعم شراكات بين مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي.

    وقد تميز هذا اللقاء باستعراض تجارب  بعض الدول  التي خاضت غمار تأهيل قطاع التعليم والتكوين الخصوصي، خاصة نموذج المدارس الشريكة،  من خلال نظام التأطير البيداغوجي بها،  والمصاحبة البيداغوجية وبنيات الاستقبال، وكذا من حيث التمويل ، ومعايير قياس  المردودية، وكيفية تحديد واجبات التمدرس بها.

    ويهدف هذا النموذج إلى توفير عرض مدرسي عبر شراكات عمومي /خصوص تحقق تكافؤ الفرص والاندماج الاجتماعي، وكذا إلى تحقيق كفايات متوازنة بين تلاميذ التعليم العمومي والخصوصي، من خلال بناء نظام أساسي جديد للمؤسسات التعليمية، ينبني على الشراكة بين القطاع العمومية والخصوصي، وكذا إلى تشجيع تكوين مجموعات مدرسية منتظمة داخل شبكات للمؤسسات تتوفر على القدرات والخبرات اللازمة  لضمان استدامتها وخلق بنيات مدرسية متعددة المواقع. 

     

     

     

     

     

     

    القرائيةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    ورشة إقليمية حول "تعليم وتعلم القراءة مدخل لإصلاح المناهج الدراسية للتعليم الابتدائي"
    نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، بتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فرع المغرب، وبمشاركة وفد من الخبراء المصريين بوزارة التربية والتعليم المصرية، ورشة إقليمية حول "تعليم وتعلم القراءة مدخل لإصلاح المناهج الدراسية للتعليم الابتدائي" وذلك أيام 11 و12 و13 يونيو 2015 بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية .... التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     

     
    اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    ترأس السيد الوزيرحفل استقبال على شرف اللجنة المركزية لتنظيم وتتبع انتخابات ثالث يونيو 2015
    ترأس السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني حفل استقبال على شرف اللجنة المركزية لتنظيم وتتبع انتخابات ثالث يونيو 2015، المتعلقة بانتخاب ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بقطاع التربية الوطني...التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     

     
     
     
     
     
     
     
     
    التعليم الابتدائياستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    تحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربع الأولى من سلك التعليم الابتدائي: عبر تقنية المحاضرة المرئية عن بعد السيد بن المختار يشدد على: إشراك الكفاءات المحلية في إنجاح عملية التجريب
    ترأس السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، يوم الجمعة 29 ماي 2015 بالإدارة المركزية، بالصوت والصورة عبر تقنية المحاضرة المرئية عن بعد، لقاء عن بُعد مع مديرتي ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، حول التدبير الأول المتعلق بتحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربع الأولى من سلك التعليم الابتدائي....التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    المغرب و موريتانيا استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    زيارة عمل للوفد الموريتاني المكلف ببناء استراتيجية للتعليم غير النظامي بموريتانيا
    في إطار علاقة التعاون بين المغرب وموريتانيا في مجال التربية والتعليم، خاصة في مجال التربية غير النظامية، استقبل السيد يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، يوم 24 ماي 2015، أعضاء الوفد الموريتاني المكلف بإعداد استراتيجية التعليم الابتدائي غير النظامي.

    ونوه السيد الكاتب العام، في كلمة ترحيبية بأعضاء الوفد، بمستوى التعاون القائم بين البلدين وبالإنجازات التي تم تحقيقها في مجال التربية غير النظامية، داعيا الى مواصلة هذا التعاون وبذل مزيد من الجهد بما يثري تجربة البلدين.

     من جانبه قال السيد احساين أوجور، مدير التربية غير النظامية، إن وضع حلول ملائمة للإشكاليات المتعلقة بالتربية غير النظامية ليس عملا سهلا بحكم الإكراهات الموجودة على المستوى البيداغوجي وبحكم طبيعة الفئة المستهدفة بهذه البرامج، مضيفا بأن هذه الفئة تحتاج، من أجل استردادها إلى المنظومة، فضلا عن الشروط المناسبة للتعلم، إلى عمل متواصل على مستوى المناهج والمقررات والأطر المرجعية للمضامين، وهو ما يتطلب مراجعة مستمرة وتدقيقا وإضافات كي يتواءم مع الحاجيات الخاصة لهذه الفئة.

    واعتبرت ممثلة الوفد الموريتاني، السيدة المديرة العامة للاستراتيجية والتخطيط بوزارة التعليم الموريتانية، أن زيارة الوفد الموريتاني للمغرب، في إطار المهمة المبرمجة، تشكل فرصة لتعزير التعاون بين البلدين الشقيقين في مجال التربية والتكوين، ومناسبة أمام فريق العمل الموريتاني للاطلاع على التجربة المغربية في مجال التربية غير النظامية بالشكل الذي يمكنه من إعداد استراتيجية وطنية وبلورة أطر مرجعية خاصة بالتعليم غير النظامي في المستوى الابتدائي، وتدقيق ما تم إنجازه في هذا الصدد بمواكبة وتعاون من المكتب الجهوي لليونسكو بالرباط.

    وأبرزت المتدخلة، في ذات الصدد، أن تقريرا سيصدر قريبا حول المنظومة التربوية بموريتانيا يشير إلى أن حوالي 227 ألف طفل موريتاني من الفئة العمرية ما بين 6 و15 سنة يوجدون خارج المدرسة، معتبرة أن النتائج التي حققها المغرب والاستراتيجيات المعتمدة بهذا الخصوص تجعل من التجربة المغربية تجربة رائدة ومثمرة يمكن الاستفادة منها.

    من جانبه أشار ممثل اليونسكو بالرباط في حديثه عن المشروع، الذي تموله منظمة اليونيسكو في هذا الصدد، والذي يرمي إلى نقل تجربة المغرب في مجال التربية غير النظامية لموريتانيا، ـ أشار ـ إلى أن الهدف من هذه الزيارة هو الوقوف عن كثب على التجربة المغربية في مجال محو الأمية والتربية غير النظامية، وتبادل الرأي حول الكيفية التي يمكن من خلالها التنسيق والعمل المشترك وإحداث التغيير، مؤكدا على أن الاشتغال على إشكالية التربية غير النظامية عمل دؤوب وطويل النفس يتطلب منهجية للتبادل والتقاسم.

    وقدم السيد محمد بيدادة، مدير بالنيابة للتربية غير النظامية، البرنامج المخصص لهذه المهمة، موضحا أن العمل المباشر لأعضاء الوفد سيمكنهم من الاحتكاك والاتصال بالأطر وبمسؤولي المديرية كما سيفتح أمامهم الفرصة للاطلاع والمعاينة المباشرة على الوثائق والإنتاجات التي أنتجتها المديرية خلال مسارها منذ انطلاقها.

    وقام الوفد الموريتاني بموجب هذا البرنامج بزيارة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس بولمان، حيث اطلع على تجربة مركز الفرصة الثانية الجيل الجديد البطحاء ـ فاس، وتم تثمين التجربة حيث ارتأى الوفد إدراج إرساء هذا النوع من المراكز في إطار استراتيجية التعليم الابتدائي غير النظامي بموريتانيا.

    وفي نفس السياق كان للوفد الموريتاني لقاء مع السيد عبد الحق الحياني، مدير الاستراتيجية والإحصاء والتخطيط، يوم 27 ماي 2015، قدم خلاله السيد المدير عرضا شاملا تضمن نظرة عامة حول المنظومة التربوية، كما تطرق فيه إلى محطات الإصلاح الحديثة التي عرفها النظام التربوي، وكذا المسار الحالي للإصلاح ممثلا في التدابير ذات الأولوية لإصلاح المدرسة المغربية.

    وعبرت ممثلة الوفد الموريتاني بالمناسبة عن اهتمام الوفد بالمضامين والمعطيات الواردة في العرض، كما نوهت بالتجربة المغربية داعية إلى مزيد من التواصل والتنسيق بين البلدين خاصة في مجالي نظام المعلومات وتعزيز دور المؤسسة التعليمية.

    وأعطى السيد المدير أجوبة على بعض التساؤلات التي جاءت في مداخلات أعضاء الوفد الموريتاني والتي انصبت أساسا حول معايير تثمين العطاء والتحفيز وكيفية اختيار المسؤولين التربويين والإداريين. كما قدم توضيحات وإضاءات تخص هيكلة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وكذا المسالك الدولية للباكلوريا المغربية.

    للإشارة فقد خلصت أعمال الورشات التي نظمت في إطار هذه المهمة إلى صيغة متقدمة لمخطط العمل متعدد السنوات من أجل تنزيل استراتيجية التعليم الابتدائي غير النظامي، وكذا إلى صيغ متقدمة للمناهج والكتب الدراسية ودليل المنشط، وسيتم في المرحلة القادمة إعداد الصيغة النهائية للاستراتيجية ولمخطط العمل، وكذا الصيغة النهائية للمناهج والكتب الدراسية، قبل المصادقة على جميع هذه المنتوجات خلال ورشة ستعقد مستقبلا  بنواكشوط.

     

     

     

     

    السنة الدولية للضوء استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    اللقاء التكويني المنظم بمناسبة الاحتفاء بالسنة الدولية للضوء
    نظم المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب بتعاون مع جامعة الأخوين على مرحلتين لقاء تكوينياً لفائدة 160 أستاذ(ة) التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي الذين يشرفون بمؤسساتهم على تنشيط النوادي العلمية...التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     

     
    المباراة الوطنية للإشهاد MOS استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    حفل توزيع الجوائز على المتوجين في النسخة الأولى من المباراة الوطنية للإشهاد MOS
    ترأس السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بحضور السيد سمير بنمخلوف المدير العام لشركة ميكروسوفت المغرب والسيد الكاتب العام للوزارة والسيدين المفتشين العامين والسيدات والسادة مديرات ومديرو الأكاديميات الجهوية والادارة المركزية والمنسقين الجهويين والاقليمين لمشروع جيني، يوم الجمعة  15 ماي 2015، بمركز التكوينات و الملتقيات الوطنية بالرباط، حفل توزيع الجوائز على المتوجين في النسخة الأولى من المباراة الوطنية للإشهاد، التي نظمتها مديرية مشروع "جيني" لفائدة الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين و النيابات الإقليمية والمنسقين الجهويين على الصعيد الوطني والمنسقين الإقليميين على الصعيد الجهوي والمكونين الرئيسيين وكل المستفيدين من التكوينات الإشهادية MOS من أطر إدارية وتربوية.

    وتهدف هذه المباراة التي تندرج في إطار اتفاقية شراكة بين الوزارة وشركة ميكروسوفت، إلى خلق دينامية تربوية وتثمين الجهود المبذولة من طرف الأطر التربوية والإدارية لولوج عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما تتوخى إبراز التجارب الناجحة الخاصة بتفعيل مشروع التكوينات الإشهادية والمساهمة في الرفع من جودة الفعل التربوي من خلال الاستعمال الناجح لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التدريس والتسيير الإداري والتربوي، وتمكين مختلف الفاعلين التربويين من إبراز كفاءاتهم وقدراتهم الإبداعية في هذا المجال.

    وبهذه المناسبة، نوه السيد الوزير بهذا المشروع الذي مكن حوالي 60000 فاعلا تربويا من الحصول على هذا الإشهاد العالمي، و أكد على ضرورة استثمار هذا التكوين من أجل الإدماج الفعلي لتكنولجيا الاتصالات والإعلام في التعليم، لكونها ستساهم لا محالة في تحسين التعلمات. وفي نفس السياق وجه السيد الوزير كلمة شكر إلى شركة "مايكروسفت" على الدعم الذي تقدمه للوزارة وكذا جميع الشركاء الذين دعموا هذا المشروع، كما نوه بالمجهودات التي بذلها جميع الفاعلين مركزيا، وجهويا وإقليميا في هذا الإطار. كما أضاف السيد الوزير، بأن هناك العديد من الممارسات الجيدة والمتميزة في هذا المجال يجب التعريف بها وتثمينها، مشيرا إلى أن الاحتفاء بهذه المجموعة المتميزة من الفاعلين التربويين خير دليل على أن هناك مجهودات كبيرة تبذل في الميدان من أجل تجويد منظومتنا التربوية.

    وأوضحت السيدة إلهام لعزيز في عرض قدمته بهذه المناسبة أن برنامج الإشهاد في الإعلاميات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم  MOS، قد انطلق العمل به بجميع الأكاديميات الجهوية من أجل تعزيز مهارات هيأة التدريس والجهاز الإداري للوزارة في مجال التكوين المتخصص المعترف به دوليا، في ميدان تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم. ويهدف البرنامج إلى تكوين وإشهاد ما يقارب 300 ألف إطار تربوي وإداري على برنامج MOS  وما يقارب من 78 ألف مستفيد سنويا لتمكينهم من إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ممارساتهم التعليمية والإدارية.

    وعلى هامش هذا الحفل تم تنظيم ورشتين تمحورت جل تدخلات المشاركين خلالهما  حول أهمية تتبع ومواكبة إدماج التكنولوجيات في مجال التعليم، وضرورة تحسين البنية التحتية للمؤسسات التعليمية لضمان الاستعمال الأمثل للتكنولوجيات الحديثة في ميدان التدريس. كما أكد المشاركون على ضرورة مصاحبة وتتبع الممارسات التربوية الجيدة المرتبطة بإدماج هذه التكنولوجيات في منظومة التربية والتكوين، وكذا تطوير خدمة taalim.ma وتشجيع استعمالها من خلال برمجة حملات تحسيسية وتواصلية لتعميم استعمالها.
     
     
     
     
     
    التدابير ذات الأولويةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
     ورشات مجموعة التركيز حول التدبير المتعلق ب"المراكز الرياضية" بالأكاديميتين الجهويتين للتربية والتكوين بجهتي دكالة عبدة و الشاوية ورديغة

     في إطار سلسلة اللقاءات الجهوية لتدقيق التدابير ذات الأولوية، احتضن مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لكل من جهة دكالة عبدة وجهة الشاوية ورديغة يومي 18 و 19 ماي  2015 ، على التوالي، أشغال ورشات مجموعة التركيز حول التدبير المتعلق ب"المراكز الرياضية"، ترأس أشغالها السيد محمد فريد دادوشي مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية .

    ولتقريب الحاضرين من التوجهات الوزارية والغاية من تنظيم هذه اللقاءات، ذكر السيد المدير بالسياق العام الذي تمت فيه المشاورات الموسعة حول المدرسة المغربية والحلول المقترحة والتقارير المنبثقة عنها. وأبرز أن تنظيم هذه الورشات يعد دعامة أساسية لإرساء مقومات الحكامة الجيدة، وفضاء مناسبا للحوار والنقاش الفعال من أجل التدقيق وتجميع ملاحظات واقتراحات الفاعلين الميدانيين لإغناء التدبير المتعلق بالمراكز الرياضية وتنزيله بالشكل الذي يضمن تحقيق النتائج المتوخاة منه.

    وقدم السيد المدير في ذات السياق، عرضا حول التدابير ذات الأولوية والمحاور التسعة التي تبنتها الوزارة بهدف إصلاح المدرسة المغربية، كما استعرض بشكل مفصل التدبير المتعلق ب"المراكز الرياضية"، وكذا الأهداف والعمليات المبرمجة لأجرأة هذا التدبير ومؤشرات الإنجاز والمتدخلين ونقط القوة وإكراهات التفعيل.

    وقد أجمع المشاركون في بداية هذه الورشات، على تثمين مبادرة الإصلاح التي أقدمت عليها الوزارة من خلال مشروع "المراكز الرياضية" باعتباره آلية ستمكن من تعميم الممارسة الرياضية وتطويرها داخل المنظومة التربوية، كما تمت الإشادة بالمنهجية التشاركية المقترحة لتنفيذ هذا المشروع.

    من جهة أخرى، توقف المشاركون عند بعض أوجه القصور التي قد تحول دون تحقيق النتائج المتوخاة من هذا التدبير، خاصة ضعف التنسيق في تدبير هذه المراكز الرياضية وتدبير الزمن المدرسي والأداء التربوي والإداري للموارد البشرية ، بالإضافة إلى النقص الحاصل على مستوى الموارد البشرية المؤهلة والتفاوت الكبير الحاصل على مستوى العرض والطلب بالنسبة للرياضة المدرسية، معتبرين أن العرض المقدم متواضع، فيما حاجيات المجتمع وانتظاراته كبيرة ومتنوعة، بالإضافة إلى افتقار المؤسسات التعليمية في بعض الأسلاك أو بعض المناطق لبنيات وفضاءات صالحة للرياضة المدرسية.

    وفي سياق المقترحات التي تم تقديمها بشأن التفعيل الأمثل لهذا التدبير، دعا المشاركون إلى توفير شروط وإجراءات الأمن والسلامة في المراكز الرياضية، وجعل المؤسسة بيئة ملائمة لمزاولة الحصة الرياضية والعمل بجهد على توفير المعلومات والإرشادات، سواء للإدارة أو طاقم التدريس أو التلاميذ، وضرورة التعاون مع الجهات والسلطات المحلية لتوفير الأمن بمحيط المؤسسة.

    وعلى المستوى التنظيمي والتدبيري، تم اقتراح تعيين شخص مكلف بتسيير المركز الرياضي لتخفيف العبء على مدير المؤسسة المثقل بالانشغالات الإدارية، وتحديد اختصاصاته في استغلال الفضاء الرياضي بشكل أمثل وإيجاد جدولة زمنية مناسبة، والتنسيق بين المؤسسة والروافد.

    وبخصوص التكوين المستمر، أكد المشاركون على ضرورة تحفيز الموارد البشرية قصد دفعها للانخراط بفعالية، وتمكين الأساتذة والمكونين من الاستفادة من جميع فرص التكوين والتدريب عبر دورات تكوينية أو لقاءات تأطيريه.  كما تم التأكيد على ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم للتربية البدنية والرياضة بصفة عامة عند صياغة المضامين التكوينية في المناهج والكتب المدرسية الخاصة بكل المستويات التعليمية وتبني نموذج بيداغوجي قائم على اللعب باعتباره حاجة نفسية لهذه المرحلة العمرية.

    وفي متم هذه الورشات عبر المشاركون عن استعدادهم للتعاون من أجل إنجاح هذا المشروع، باعتباره مدخل أساسي للإصلاح والتنافسية في التدريس، وذلك من خلال تعزيز التنمية الذاتية للطفل ومحاربة كل أشكال العنف والهدر المدرسي.

    حضر هاتين الورشتين، بالإضافة إلى السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة دكالة عبدة، بعض النواب الإقليميون (جهة دكالة عبدة وجهة الشاوية ورديغة) ورؤساء أقسام مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية وممثل عن المديرية المكلفة بمجال التواصل، بالإضافة للفريق الجهوي المكون من بعض مديري مؤسسات ابتدائية واعدادية وأساتذة التربية البدنية وممثلي جمعيات أمهات وأباء وأولياء التلاميذ ومفتشين جهويين وبعض رؤساء المصالح والأطر بالأكاديميتين.

     

     

     

    التدابير ذات الأولويةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    لقاء تنسيقي مع المديرين المركزيين والجهويين لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل حول المحور الثالث من التدابير ذات الأولوية المتعلق بدمج التعليم العام والتكوين المهني وتثمين التكوين المهني

    شدد السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، خلال لقاء التنسيق حول المحور الثالث من التدابير ذات الأولوية، والمتعلق بدمج التعليم العام والتكوين المهني وتثمين التكوين المهني، الذي تم تنظيمه يوم 19 ماي 2015، بالمقر المركزي لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بالدار البيضاء، على أن كل المهن محترمة، وأن كل من يعمل لأجل كسب قوت عيشه ولأجل المساهمة في تقدم بلاده وتنمية اقتصادها يجب أن يحضى بالاحترام التام، مؤكدا أن لا وجود لمهنة يمكن وصفها بالهامشية أو الصغيرة وبالتالي، يضيف، يجب أن نعرف أبناءنا على هاته المهن ونربيهم على احترامها.

    وأبرز السيد الوزير، في كلمته الافتتاحية أمام المديرين المركزيين والجهويين بمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بحضور السيد يوسف بلقاسمي الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية والسيد جمال الدين العلوة الكاتب العام لقطاع التكوين المهني والسيد خالد فارس، المفتش العام للشؤون التربوية، والمديرين المركزيين بالوزارة، ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، أن ما تقوم به الوزارة في هذا الصدد من تدابير سيجعل من الممكن، بالنسبة لكل متعلم، بالنظر إلى إمكانياته وقدراته، أن ينخرط في مسار يضمن له نجاحا شخصيا ويساعده على تحقيق مشروعه الشخصي.

    وفي حديثه عن الدفعة الجديدة التي تم إعطاؤها للمنظومة بعد دمج قطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني، أشار إلى أن تعزيز هذه الدينامية ينبغي أن يكون مصحوبا بمنظومة ناجعة للتوجيه تأخذ بعين الاعتبار المستوى الثقافي للأطفال في كل مرحلة من المراحل سواء الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية، كما أن التدابير المتخذة في هذا المجال يجب أن تنطلق من عنصرين أساسيين هما العرض المتاح في مجال التكوين المهني والرغبات المعبر عنها من قبل التلاميذ.

    وكشف السيد الوزير، في ذات السياق، عن جملة من الإمكانيات التي سيفتحها المسار المهني بالثانوي الإعدادي، موضحا أن هناك عروضا للتكوين المهني ستتيح للتلميذ أن يكتشف المهنة التي يميل إلى مزاولتها كما يمكنه أن يبدأ في تعلمها بالشكل الذي يخوله، في متم سنوات الإعدادي، الحصول على شهادة مهنية أو يؤهله لمتابعة مسار تكوينه المهني في اتجاه الباكلوريا المهنية.

    وحول مواءمة مخرجات التكوين المهني مع متطلبات سوق الشغل قال السيد الوزير: "إننا نتوفر، بفضل مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، على منظومة جيدة للتكوين المهني، ينبغي أن نرفع أكثر من جودتها ليس فقط على المستوى الكيفي، بل وأيضا على المستوى الكمي بتنويع العرض"، مضيفا، ينبغي أن نعمل على تكوين أشخاص في مهن وسيطة بين مهنة التقني ومهنة المهندس، لأن هذه النوعية من الأطر المتوسطة هي المطلوبة من قبل المقاولات كما أن لها مستقبل على مستوى سوق الشغل.

    من جانبه اعتبر السيد العربي بن الشيخ، المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أن لقاء وزير التربية الوطنية والتكوين المهني مع مديري التكوين المهني بمختلف جهات المملكة، يدل على الأهمية الكبرى التي توليها الوزارة لهذا القطاع، مشيدا بالمقاربة التي تبنتها الوزارة في إعداد وبلورة التدابير ذات الأولوية والتي اعتمدت فيها على أسلوب التقاسم وإشراك الفاعلين والمتدخلين في منظومة التربية والتكوين، ومؤكدا على أن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ينخرط بشكل كامل ضمن هذه الرؤية.

    للإشارة فقد تميز هذا اللقاء بتنظيم عروض تلتها مناقشات، تمحور العرض الأول منها، والذي قدمه السيد المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، حول تجربة المكتب في مجال التكوين المهني حيث أشار إلى أن مهمة التكوين المهني المنوطة بالمكتب تتلخص في تلبية حاجة المقاولات ودعم قدراتها التنافسية، وضمان التكوين أثناء الشغل، وكذا تحسين فرص الشغل بالنسبة للشباب من خلال تمكينهم من تكوين تأهيلي، ومساعدتهم على خلق مقاولاتهم الخاصة.

    وقدم السيد المدير العام، في هذا الصدد، بعض الأرقام والمعطيات التي تتعلق بفرص التكوين البيداغوجي المهني التي يوفرها المكتب في مختلف المجالات والتخصصات المهنية، مبرزا أن المكتب يسهر على ضمان التكوين في حوالي 271 مهنة، منها 100 تكوين تأهيلي موزعة على 337 مؤسسة للتكوين المهني، وأنه وفر خلال الموسم الدراسي 2014 ـ 2015 على سبيل المثال، حوالي 70000 فصلا بيداغوجيا.

    أما العرض الثاني حول التدبير السابع من التدابير ذات الأولوية، والمتعلق بالباكلوريا المهنية، فقد أشار فيه السيد محمادين اسماعيلي، المدير المكلف بالحياة المدرسية والتعليم التقني، إلى الأهداف المتوخاة من هذا التدبير وأجملها في تعزيز التقارب بين منظومة التربية والتكوين وسوق الشغل، وتثمين المسار المهني في منظومة التربية والتكوين، والرفع من فرص الاندماج المهني للشباب في النسيج الاقتصادي، بالإضافة إلى تمكين الحاصلين على شهادات التكوين المهني من متابعة الدراسة والتكوين في التعليم الثانوي والتعليم العالي، مستعرضا بعض مضامين خريطة التكوين والتدابير البيداغوجية المتخذة لإرساء الباكلوريا المهنية.

    وتمحور العرض الثالث، الذي قدمه السيد اسماعيلي أيضا، حول التدبير السادس المتعلق بالمسار المهني في الثانوي الإعدادي، حيث أشار إلى أن هذا التدبير يهدف إلى دمج مسارات مهنية في التعليم الثانوي الإعدادي كما يسعى إلى مساعدة التلاميذ على تحديد اختياراتهم المهنية وتوجيههم نحو المهن فضلا عن التقليص من حجم الانقطاع لدى تلاميذ هذا المستوى الدراسي دون حصولهم على شهادة أو تكوين، محددا مراحل أجرأة هذا التدبير في مرحلتين: الأولى تهم تحديد المواقع والشعب، بينما تهم الثانية بلورة التدابير البيداغوجية الخاصة بالمسار المهني في الثانوي الإعدادي.

    وتناول العرض الرابع الذي قدمت الجزء الأول منه السيدة هند بلحبيب، مديرة إدارة منظومة الإعلام، حول خطة دمج منظومتي إعلام التربية الوطنية والتكوين المهني، معتبرة إن هذا الأمر ليس سهلا أو بسيطا في ظل وجود بعض الأنظمة المعلوماتية والمشاريع المؤجرأة والجاري بها العمل حاليا، وهو ما يفرض مقاربة تدرجية على أساس دمج أولي لقاعدتي المعطيات المتوفرة بكل قطاع خاصة ما تعلق منها بمنظومة التوجيه، وفي الشق التواصلي، أضافت السيدة المديرة، بأن البوابتان الإلكترونيتان للقطاعين سيتم إدماجهما في بوابة واحدة، بالإضافة إلى دمج التكوين المهني في منظومة "مسار" للتدبير المدرسي بالشكل الذي يمكن مؤسسات التكوين المهني من الولوج إلى المعلومات الخاصة بتسجيل التلاميذ وتوجيههم. و من جانبه قدم السيد هشام خضيرة مدير تنظيم وأنظمة الإعلام بالنيابة، الجزء الثاني من هذا العرض حول منظومة الإعلام بالمكتب الوطني للتكوين المهني.

    واستعرض العرض الخامس والأخير الذي قدمه السيد عبد المجيب مرابط، التدبير الثامن  الخاص بالتوجيه نحو التكوين المهني،وتوقف عند بعض النتائج المنتظرة من خلال تفعيل هذا التدبير كوضع آليات للتوجيه المدرسي والمهني لمختلف الفئات المستهدفة، وإدماج بعد التوجيه داخل البرامج الدراسية ابتداء من التعليم الابتدائي، ,وإعادة تنظيم مختلف البنيات المتدخلة في مجال التوجيه المدرسي والمهني بمختلف المستويات، وتعزيز الموارد البشرية ومهننتها، ثم وضع استراتيجية للتواصل حول مختلف مكونات هذه المنظومة وتكييف الإطار القانوني والتنظيمي بما يستجيب لهذه الطموحات وضمان انخراط مؤسساتي لمختلف الشركاء المعنيين.
     
     

     

     

     

     

     

     

    أساتذة الأقسام المشتركةاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    ورشة تكوينية لفائدة 100 مشارك من أساتذة التجريب ومديري المؤسسات التعليمية
    تفعيلا لخطة العمل بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومنظمة اليونيسيف، والتي يندرج في إطارها مشروع دعم التجديد من أجل تحقيق الإنصاف في التعلمات بالأقسام المشتركة، نظم المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة مراكش تانسيفت الحوز ومنظمة اليونيسيف، أيام 8-9-10 ماي 2015، ورشة تكوينية لفائدة 100 مشارك من أساتذة التجريب ومديري المؤسسات التعليمية....التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    أشغال الدورة 12 للمجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي
     
    قال السيد رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، في كلمته بمناسبة افتتاح الجلسة الختامية لأشغال الدورة 12 للمجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي، الذي انعقد بالرباط ما بين 12 و14 ماي 2015، والذي حضره أيضا السيد لحسن الداودي، وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، إن الإشكاليات والاختلالات التي تعاني منها منظومات التربية والتعليم ببلدان المغرب العربي متشابهة ولها نفس الطابع، مضيفا أن انعقاد المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي، يعتبر مناسبة سانحة للالتئام قصد تبادل الرأي وإبداء المقترحات التي من شأنها إيجاد الحلول الملائمة لهاته الإشكاليات ومن تمة النهوض بالمنظومات التربوية وتحقيق الجودة المطلوبة لها.

    واعتبر السيد الوزير أن هذا الأمر يعد ممكنا وقابلا للتحقق بالنظر إلى تجارب بعض البلدان الآسيوية التي استطاعت أن تحقق مواقع متقدمة على مستوى جودة مخرجاتها التربوية بعد أن كانت، إلى وقت قريب، تعاني من أزمات اقتصادية، مبرزا أن إدراك نفس النتيجة وتحقيق نفس النجاح بالنسبة لأقطار اتحاد المغرب العربي يبقى رهينا بتغيير الأفكار وطرق العمل المعتمدة.

    وفي نفس السياق أشار السيد الحبيب بن يحيى، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي إلى أن التعليم بالنسبة لدول المغرب العربي يشكل الرهان الكبير الذي لا يمكن كسبه إلا بالتغلب على تحديات ثلاث كبرى هي: ضعف مستوى التعليم وضرورة مراجعة مناهجه التربوية؛ وعدم ملاءمة مناهج التعليم ونوعيته لسوق العمل؛ ثم ضعف مستوى البحث العلمي والابتكار، داعيا، في هذا الصدد، إلى ضرورة الانكباب على تعميق التفكير حول السبل التي تؤدي إلى كسب هاته التحديات.

    كما أعرب، من جهة أخرى، عن يقينه من أن تنبثق عن مداولات السادة الوزراء  قرارات هامة وبرامج عمل، من شأنها أن تشكل دفعة جديدة لمسلسل التنسيق والتكامل والعمل الجاد بين الدول المغاربية في مجال التربية والتعليم والبحث العلمي.

    من جانبه شدد السيد فتحي عبد الحفيظ أحمد علي، وزير التعليم الليبي، الذي تترأس بلاده هذه الدورة من المجلس الوزاري، على ضرورة الاهتمام بتعليم الريادة وتطوير المناهج المتعلقة برفع روح المواطنة وقبول الآخر وتبني قيم الديمقراطية والتسامح، معتبرا أن هذه المجالات ترتبط بشكل مباشر بإحداث الاستقرار والتنمية والديمقراطية في المنطقة.

    و بدوره سجل السيد شهاب بودن، وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي، بارتياح ما توليه البلدان المغاربية من أهمية للمجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي، مبرزا أن الحصيلة المسجلة لا تزال دون مستوى الطموحات الرامية إلى تحقيق تعاون وشراكة فعلية بين الأقطار المغاربية في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي.

    كما دعا إلى ضرورة بلورة إطار استراتيجي للعمل المغاربي المشترك في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، يرتكز على تثمين مكتسبات التعاون الثنائي الحاصلة بين البلدان المغاربية، مع الأخذ بعين الاعتبار ما تشهده المنطقة المغاربية من تحديات في مختلف الميادين، ومواكبة المستجدات العلمية والتكنولوجية في بقية بلدان العالم الأكثر تقدما، والتقريب بين منظومات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي بمختلف الأقطار المغاربية، وتسهيل معادلة الشهادات، ومضاعفة نسق تبادل الطلبة والباحثين والمدرسين.

    واعتبر السيد سيدي ولد سالم، وزير التعليم العالي والبحث العلمي بموريتانيا، أن تبادل الوثائق التربوية والبرامج التعليمية، والسعي إلى إنجاز طباعة مشتركة للكتاب المدرسي، وبناء تعاون محكم بين المؤسسات المختصة في تكوين المكونين، قضايا جديرة بالاهتمام والعناية في سياسات دول اتحاد المغرب العربي في المجال التربوي لما لها من دور رئيسي في تأهيل وتكوين مدخلات التعليم العالي والرفع منها لاستيعاب مناهج العلوم والتكنولوجيا الحديثة، داعيا إلى العمل بجد من أجل إقامة فضاء جامعي مغاربي يقرب المسارات ويوحد المناهج، وييسر حركية الباحثين والأساتذة والطلاب في فضاء مغاربي يحقق الاندماج والتكامل بين جميع مكوناته في مجال التربية والتعليم العالي والبحث العلمي.
    وفي ذات الصدد دعا السيد عامر بتقة، القائم بالأعمال بالنيابة بسفارة الجزائر بالرباط، إلى التوجه نحو ولوج آفاق جديدة من التبادل والتعاون بغية بلوغ مستويات متقدمة من الانسجام والتكامل بين الأنساق التربوية والتعليمية، بالشكل الذي يحقق طموح الأسرة التربوية المغاربية في التكوين النوعي والتعلم المتميز والتربية على المواطنة.

    وأضاف بأن إحداث شبكات موضوعاتية ومشاريع أفقية مشتركة وتنفيدها، سواء في إطار الاتفاقية الثنائية المبرمة بين اتحاد المغرب العربي واليونسكو، أو في إطار برامج التعاون الدولي مع الاتحاد الاوربي والفضاء الاورومتوسطي، من شانه أن يمكن من التموقع بصفة افضل ضمن البرامج الأوربية والأورومتوسطية.

    كما جدد التأكيد على أن رهانات النوعية والجودة وتحديات العولمة باتت تتطلب أكثر من أي وقت مضى، الاستثمار في التربية والتعليم والبحث والابتكار، وذلك عبر إرساء تكوين نوعي للموارد البشرية يتطابق مع المعايير الدولية، وعبر مزيد من العناية برأس المال البشري، بوصفه الرافع الرئيس لكل تنمية مستدامة ولكل تطور مأمول.

    وكانت لجنة من الخبراء قد انكبت في اجتماعاتها التحضرية خلال يومي 12 و13 ماي 2015، على دراسة ومناقشة جدول أعمال هذه الدورة، كما استعرضت حصيلة العمل المغاربي في مجال التربية وتباحثت حول السبل الكفيلة بإعطاء دينامية جديدة للتعاون المغاربي يمكن من خلالها تفعيل التوصيات التي خلصت إليها الدورات السابقة وترجمتها على أرض الواقع.

    وأسفرت هذه الاجتماعات على نتائج وتوصيات هامة في عدة ميادين نذكر منها على وجه الخصوص في مجال التربية، وضمن محور التقريب بين مناهج التعليم الأساسي في دول الاتحاد، أوصى المجلس باعتماد مبادئ التنمية البشرية ضمن المناهج الدراسية والتركيز على الموضوعات التي تحقق قيم التسامح والتعاون والتعايش مع الآخر المختلف، وأكد على ضرورة الإسراع بعقد اجتماعات اللجان الفنية المكلفة بالتقريب بين مناهج التعليم الأساسي في مجالات: التربية الجمالية والتربية البدنية، واللغة العربية والتربية الإسلامية، والعلوم والرياضيات، حتى تتمكن من إنجاز المهام الموكولة إليها، فيما تم اعتماد التوصيات الصادرة عن اجتماع اللجنة الفنية المكلفة بالتقريب بين مناهج التعليم الأساسي في مجال تدريس المواد الاجتماعية، وفي مجال اللغات الأجنبية.

    أما في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وعلى وجه الخصوص في محور ملاءمة مخرجات التعليم مع سوق الشغل، فقد أوصى المجلس الدول الأعضاء بموافاة الأمانة العامة بتقارير عن تجاربها الخاصة المتعلقة بملاءمة التكوينات الجامعية مع متطلبات سوق الشغل الحالية والمستقبلية في الفضاء المغاربي.

    وقرر المجلس، على مستوى برنامج العمل المستقبلي، استحداث فريق عمل مغاربي فني لدراسة إمكانية إنشاء مركز مغاربي للدراسات التربوية يهتم بمجالات قيم المواطنة والتسامح وتعليم الريادة والجودة.
    فيما أكد، ضمن مجال البحث العلمي، على أهمية التعجيل بتشبيك مؤسسات البحث العلمي المتخصصة في الطاقات المتجددة في بلدان المغرب العربي، وكذا التنسيق بين الهيئات والإدارات المكلفة بالبحث العلمي بالشكل الذي يضمن تقوية القدرات التفاوضية الجماعية والاستفادة مما تتيحه الفضاءات الإقليمية والدولية في مجال البحث العلمي.

    واختتمت أشغال المجلس الوزاري بالتوقيع على محضر الدورة من طرف السادة الوزراء وبتلاوة برقية تقدير وامتنان مرفوعة إلى جلالة الملك وكذا إلى قادة دول اتحاد المغرب العربي ثمن فيها المجلس جهودهم الدؤوبة في مواصلة بناء صرح الاتحاد وحيى اهتمامهم المتواصل بالعمل المغاربي المشترك في مجال التنمية البشرية عموما والتربية والتعليم العالي والبحث العلمي على وجه الخصوص.

    وتجدر الإشارة إلى أن مباحثات ثنائية بين السيد رشيد بن المختار والسيد سيدي ولد سالم، وزير التعليم العالي والبحث العلمي الموريتاني، جرت على هامش الجلسة الختامية لأشغال الدورة وهمت سبل تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي خاصة ما تعلق منها بتكوين أساتذة الأقسام التحضيرية للمدارس العليا.
     

     

     

     

     

    حفل استقبالاستخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (إطار جديد).
    حفل استقبال على شرف الدكتور خالد برجاوي
    إثر تعيين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، أول أمس الأربعاء 20 ماي 2015، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، لخمسة وزراء جدد في حكومة السيد عبد الإله بنكيران، نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني مساء نفس اليوم، حفل استقبال على شرف الدكتور خالد برجاوي  ...التفاصيل
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     

     
     
     
    1 - 30 التالي