تفاصيل الحدث

مستجدات

مذكرة

للانخراط في الرسالة الالكترونية

الصفحة الرئيسية >تفاصيل الحدث
السيد شكيب بنموسى يؤكد أن إحداث منصة لتعلم الأمازي .. - 12 يناير 2023 الأرشيف

🔸السيد شكيب بنموسى يؤكد أن إحداث منصة لتعلم الأمازيغية:
- سيساعد على تسريع وتيرة تعلمها من طرف التلميذات والتلاميذ ودعم الجهود الرامية إلى التعميم المتدرج للغة الأمازيغية على مختلف المستويات التعليمية؛
‏- يتلاءم مع خارطة الطريق من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع التي تعتبر الحلول الرقمية رافعة لإحداث التغيير في المنظومة التربوية.
🔹أكد السيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة خلال مشاركته مراسم حفل إعطاء الانطلاقة الرسمية لمشروع تعزيز اللغة الأمازيغية في الإدارات العمومية، يومه الثلاثاء 10 يناير 2023، بمدينة الخميسات، برئاسة السيد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أن إحداث منصة لتعلم الأمازيغية موضوع اتفاقية الشراكة التي توقعها الوزارة مع الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، ستساعد بشكل كبير على تسريع وتيرة تعلمها من طرف التلميذات والتلاميذ وعلى دعم الجهود الرامية إلى التعميم المتدرج للغة الأمازيغية على مختلف المستويات التعليمية، معتبرا أن هذا المشروع يتلاءم مع خارطة الطريق من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع التي تعتبر الحلول الرقمية رافعة لإحداث التغيير في المنظومة التربوية.
🔸وأبرز السيد الوزير أن مجال التعليم يشكل الأرضية الأساسية التي تنبني عليها تنمية وتطوير اللغة الأمازيغية وتعزيز استعمالها في سبيل إدماجها في مختلف المجالات، مستحضرا أهم المكتسبات والإنجازات التي تحققت في إطار الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، والقانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وكذا خارطة الطريق 2022-2026 التي نصت على تعزيز عرض تدريس اللغات ضمن الهندسة اللغوية خاصة توسيع تدريس الأمازيغية بالتعليم الابتدائي، في المجال البيداغوجي والتنظيمي والتكوين والتأطير وعلى مستوى الموارد البشرية المتخصصة، فضلا عن المبادرات التي تم إطلاقها كالمشروع الوطني للقراءة الذي خصص للغة العربية والأمازيغية.
🔸هذا، ويأتي مشروع تعزيز اللغة الأمازيغية في الإدارات العمومية الذي تم إطلاقه اليوم ويستهدف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وجميع القطاعات الوزارية، وكذا المؤسسات العمومية واللجنة الوزارية الدائمة المكلفة بتتبع وتقييم وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والجماعات الترابية، في إطار العناية المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والذي أكد في خطابه السامي التاريخي، بأجدير بتاريخ 17 أكتوبر 2001 على أن النهوض بالأمازيغية يعد مسؤولية وطنية وجماعية باعتبارها إرثا ثقافيا لكل المغاربة، كما أقر الدستور المغربي اللغة الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية، وكذا تفعيلا لبرنامج عمل الوزارة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة الذي تمت بلورته لإدماج اللغة الأمازيغية في الإدارات العمومية، يتضمن مجموعة من التدابير والإجراءات، التي من شأنها تعزيز استعمال اللغة الأمازيغية وتيسير ولوج المرتفقين الناطقين باللغة الأمازيغية إلى الخدمات العمومية من خلال خدمات الاستقبال والتشوير ومراكز الاتصال والمواقع الرسمية، بما يضمن تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإدماجها في مختلف المجالات ويحافظ عليها ويؤهلها ويطورها ويعزز استعمالها للنهوض بالموروث الثقافي والحضاري للغة وتثمينه.



​​​​​​​​​​ⴰⵎⵔⵏⵓ ⵏ ⵜⵎⴰⵡⴰⵙⵜ - ⵉⵎⵉⵏⵔⵡⴰⵃ - ⵔⴱⴰⴹ ⵜⴱⴰⴹ ⵜⵉⵍⵉⴼⵓⵏ​​​​  0537687219  ⵙⴽⴰⴼ - ​​المقر المركزي - باب الرواح -  الهاتف : -​  0537687219  الفاكس : - 0537771874- ​